” آلان دو بوتون ” المعماري الإيطالي الذي برع في

في كتاب “مفكرون عظماء” الغني أفرد” آلان دو بوتون” فصلاً لفن العمارة. تميز بين غيره في تنوع فصول الكتاب بإدراج إسم “اندريا بالاديو” andrea palladio المولود في بادوفا الايطالية دون غيره من الاسماء. هندسته تجلت بإبداع يطالعنا كيفما تلفتنا.إرتكاز الهندسة لفلسفة جمالية مشاكسة لعصره جعلته مدرسة راسخة لحقبات متتالية .
بالاديو برع خلال مسيرة حياته ما بين العام  ١٥٠٨- و١٥٨٠
برع في بناء  مداميك مفاهمية للعمارة خلف الهيبة وضخامة البناء، أورثنا فلسفة تنقية النفس بركونها للفسح الرحبة التي تمنح الرونق، تُطوع الجماد لإستخدامات يومية. لا تبقي الفخامة بعيداً عن متناول إحتياجاتنا، تتأتى البساطةمنسوجة بخيال الفنان وأزميله الذي ينحت الوجوه والأجساد والزخرفات لتحاكي الحجر .

شيّد “بالاديو “على مدى اربعين عاماً مئات الابنية والقصور والكاتدرائيات التي تخطف قلوب العابرين حتى اليوم في طرقات البندقية ومنطقتها.
أعماله لم تقتصر على نحت الجماد الذي يميز الصخر الملتف كعَقد يعانق أسوار الخارج أوكعيون يقظة توقظ  الزوايا الميتة.بل هي فلسفة الجمال التي تمنح لليومي فرصة التمهل للالتفات الى اشيائنا الصغيرة.

 آلان دو بوتون  المعماري الإيطالي الذي برع في  فلسفة الجمال في الجماد
منحَ “بالاديو “مسحة فنية للاقبية المهملةكالاسطبلات والبارات الخارجية، جعلها تتماشى مع الداخل لا بل قد تضاهيه بمنحوتات لم يعبرها الزمن .
يسرد ” آلان دو بوتون” في فصل فن العمارة ” آراء بالاديو في العمارة كانت نقيضاً شبه تام للآراء السائدة في ايامنا هذه.ومن الممكن تلخيص موقفه بفكرتين: الاولى ان للعمارة غاية واضحة ، الا وهي مساعدتنا في أن نكون بشراً أفضل.والفكرة الثانية أن هناك قواعد لأي بناء جيد.كان بالاديو مقتنعاً بأن العمارة العظيمة صنعة بقدر ما هي فن: ليست بالضرورة صنعة باهظة التكلفة.كما انها من اجل الاستخدام اليومي…من اجل الحظائر والمزارع والمكاتب، لا من أجل مشاريع فاخرة متألقة تظهر من وقت لآخر.”
إستعدت بإنسياب كلماته ما شهدته قبل اسابيع في قصر من تصميمه، أصبح متحفاً يستجلب السواح من انحاء متعددة لبلدة صغيرة يلفها نهر وتشرق شمسها كل يوم من نوافذ” بالاديو” المتوازنة.
مرت في ذهني تلك الصور الجمالية للمكان، بكلمات عن
” تفاصيل بالاديو الذي يصير معه كل ما في الغرفة من عناصر مرتكزاً، متوازناً، متناظراً.وهو لا يستخدم إلا أشكالاً هندسية بسيطة.”
كيف تمنحنا الكلمات رؤية اضافية لما نرى “تكون الجدران على العموم حيادية.ولا يُراد وجود أثاث كبير.صفاء المكان مُصمّم بحيث يشيع الهدؤ في نفوسنا.وهو لا يحاول مفاجأتنا ولا إثارتنا.”
وبتعمق يورد “دو بوتون” أن “الهدؤ ، التناغم والجلال” ركائز البناء الفني لعمارة “بالاديو” .
تفتح المعرفة أعيننا على الجمال.وتحيي كلمات “دو بوتون” إرثاً عريقاً من المباني  التي لا تكون بالضرورة بالاديونية اصيلة لمجرد أن فيها أعمدة أو لأنها تحاول محاكاة المعابد القديمة .تصير الابنية بالاديونية عندما تكون مكرسة للهدؤ والتناغم والجلال اعتماداً على قواعد ستكون ترشيداً للطموح الذي كان “بالاديو” من أهم انصاره ودُعاته: ينبغي أن يكون شيئاً طبيعياً في المباني أن تجعلنا نرى صورة مغرية عن أنفسنا عندما تكون في أعلى درجات هدوئها وجلالها.”
أي الأماكن في عصرنا المضطرب تمنحنا الهدؤ والجلال؟
الكتاب الموسوعي مؤلف من٣٩٥ صفحة، ترجمة الحارث نبهان،صدر عن دار التنوير بالشراكةمع سلسلة مدرسة الحياة، كل فصل فيه كُرس لفيلسوف ومبدع في الفن والكتابة والفلسفة والرسم والبناء من حقبات زمنية متعددة.

قـد يهمك أيضأ :

تمثالان من البرونز للفنان الإيطالي مايكل أنجلو في لندن

معرض أعمال فنية لمايكل أنجلو يقام في تايبيه

 

!function(f,b,e,v,n,t,s)
{if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod?
n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)};
if(!f._fbq)f._fbq=n;n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′;
n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0;
t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0];
s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window, document,’script’,
‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);
fbq(‘init’, ‘425500214899644’);
fbq(‘track’, ‘PageView’);




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق