أردوغان يتحدث عن “منطقة أمنية” على طول الحدود مع سورية

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يشن منذ الأحد سلسلة من الغارات الجوية على شمال شرق سورية ومواقع لمقاتلين أكراد، الجمعة هدفه إقامة “حزام أمني من الغرب إلى الشرق” على طول الحدود الجنوبية لبلده.

وستشمل هذه المنطقة بحكم الأمر الواقع مدينة عين العرب (كوباني) التي انتزعتها قوات سورية الديموقراطية (قسد، كردية) في 2015 من إرهابيي تنظيم “داعش” بدعم من الولايات المتحدة.

وعين العرب (كوباني) هي آخر منطقة تفلت من سيطرة الجيش التركي المنتشر منذ 2019 على طول الحدود في الأراضي السورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن هدوءاً نسبياً يسود الجمعة في شمال سورية بعد ليلة هادئة. واضاف لوكالة “فرانس برس” أن القصف المدفعي التركي استؤنف على محافظة الحسكة فقط (شمال شرق) لكنه لم يتحدث عن إصابات.

وقال أردوغان في كلمة بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة “مع الحزام الأمني الذي ننشئه خارج حدودنا، سندافع عن حقوق الملايين من النساء والأطفال الأبرياء”.

وأضاف “إن شاء الله سننجز هذه (المنطقة) على طول حدودنا بأكملها من الغرب إلى الشرق في أقرب وقت ممكن”.

وقالت أنقرة إن الهجوم الذي أسفر عن مقتل ستة أشخاص وجرح 81 آخرين في وسط اسطنبول في 13 نوفمبر، تم التخطيط له في عين العرب (كوباني) وهو ما نفاه الأكراد.

لكن خلال الأيام الستة الماضية، تركز القصف الجوي ونيران المدفعية على مناطق تقول السلطات التركية إنها تستهدف فيها مواقع لحزب العمال الكردستاني وحلفائه من وحدات حماية الشعب أكبر مكون في “قسد”.

ونفى الجميع ضلوعهم في الاعتداء.

 




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق