أزهريون: أفكار القرآنيين تتنافى مع العقل والمنطق.. ولا يجوز إنكار معلوم من الدين بالضرورة

واصل الجامع الأزهر الشريف، اليوم الثلاثاء، تفنيد الشبهات حول العديد من القضايا التي تهم المواطنين، والرد عليها، من خلال سلسلة ملتقى “شبهات وردود “، التي تعقد كل ثلاثاء ، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، وبتوجيهات من الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر وإشراف الدكتور عبد المنعم فؤاد، المشرف على الرواق الأزهري، والدكتور هاني عودة مدير عام الجامع الأزهر، والتي اليوم حول: “خطورة أفكار القرآنيين على الشباب”.

 

وحاضر خلال ملتقى اليوم، الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، وعضو مجمع البحوث الإسلامية والدكتور عبد المنعم فؤاد، استاذ العقيدة الإسلامية بجامعة الأزهر والمشرف العام على الرواق الأزهري، والدكتور حسن القصبي، وكيل كلية الدارسات الإسلامية والعربية بالقاهرة، والدكتور عطا السنباطي، عميد كلية الشرعية والقانون بالقاهرة.

 

وأكد الدكتور إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الأزهر الأسبق، عضو مجمع البحوث الإسلامية ، أن الجماعة التي تسمي نفسها بالقرآنيين، لم تكن وليدة اللحظة، فقد بدأت في ستينيات القرن الماضي، وهذه الجماعة لاتعترف بسنة النبي المصطفى ﷺ، وإنما تعترف بالقرآن الكريم فقط.

 

وشدد عضو مجمع البحوث، أن هذه الجماعات تتنافى مع العقل والمنطق فإذا كانت الكتب السماوية بمثابة الدساتير، فإن الرسل بمثابة القوانين، فهم التطبيق العملي للوحي الذي أُنزل عليهم، ولذا لا يجوز لأي شخص إنكار معلوم من الدين بالضرورة.

 

ولفت د.الهدهد، إلى أنه لا يجوز على أي شخص آمن بالقرآن الكريم أن ينكر سنة المصطفى ﷺ ، فقد قال” ألا إنِّي أوتيتُ الكتابَ ومثلَهُ معهُ “، وقال المولى عز وجل: ﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴾

 

من جهته ، قال الدكتور عطا السنباطي، عميد كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر بالقاهرة: “لقد انتشرت الشبهات انتشارا واسعا في زماننا هذا، وللأسف هذه الشبهات لها سلبيات كثيرة، حيث أنها إذا تشربها العقل وامتصتها النفس كان من الصعب، بل من المستحيل استخراجها، فالشبهة إذا جرت على عقل فارغ أفسدته.

 

وشدد عميد كلية الشريعة والقانون، أن هؤلاء القرآنيون حجتهم واهية، لأنهم ينكرون ما أقره الله سبحانه وتعالى حيث قال﴿ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ﴾ فالمقصود (بالكتاب) في الآية الكريمة هو القرآن الكريم، و(الحكمة) هو النبي ﷺ.

 

من جهته ، قال الدكتور حسن القصبي، وكيل كلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر بالقاهرة، إن علاقة القرآن الكريم بالسنة النبوية المطهرة علاقة وثيقة، لا يمكن الفصل بينهما ولا يمكن الاستغناء عنها، وأهم هذه العلاقات أن السنة النبوية أكدت ما جاء في القرآن الكريم، وشارحة لما فيه، فجاءت مفصِّلة لمُجمله.

 

وأوضح وكيل كلية الدراسات الإسلامية ، أن السنة النبوية فصلت ماجاء في قوله – تعالى-﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ﴾ فقد بيّن النبي ﷺ عدد الصلوات وعدد ركعات كل منهما، وكيفية إقامتها، كما بيّن إيتاء الزكاة وفضلها، وغيرها من أمور الدين، مشيرا إلى قوله – تعالى – ﴿وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ فقد بيّن النبي ﷺ كيفية القطع والترتيب في القطع بتكرار السرقة.

 

ويعقد ملتقى “شبهات وردود” الثلاثاء من كل أسبوع في رحاب الجامع الأزهر الشريف، تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر وبتوجيهات من فضيلة الدكتور محمد الضويني وكيل الأزهر الشريف، ويتناول الملتقى في كل حلقة قضية تهم المجتمع والوطن، والعالمين العربي والإسلامي.

 

وقال الدكتور عبد المنعم فؤاد، استاذ العقيدة والفلسفة، والمشرف العام على الرواق الأزهري، إن هذا الملتقى من الأنشطة المهمة التي يواظب الرواق الأزهري والجامع الأزهر على انعقادها، لافتا إلى أنه يتم اختيار عناوين الملتقيات وفقا لمستجدات الظروف الراهنة والشبهات الدائرة حول ثوابت الشرع الحنيف ، وما يواجهه الوطن والأمة الإسلامية والعربية من متغيرات.

 

وأكد أن اختيار القضايا لا يتوقف على الواقع المصري بل يتوقف على جميع الشبهات التي يتم تداولها في مصر وخارجها، مشيرا إلى أنه مع اختيار العناوين ، يتم اختيار المحاضرين بعناية شديدة، حسب موضوع الملتقى، وبالتالي يتم اختيار التخصصات والقامات سوء من أعضاء هيئة كبار العلماء أو كبار العلماء والخبراء في التخصصات المختلفة من جامعة الأزهر وخارجها ، حسب الموضوع التي يتم مناقشته.

 

من جهته، أوضح الدكتور هاني عودة، مدير عام الجامع الأزهر، أن ملتقى “شبهات وردود” يرد على الكثير من الشبهات التي يرددها البعض، ويتم الرد عليها من قبل العلماء من مختلف التخصصات بالأزهر الشريف، لتصويب المفاهيم المغلوطة الدائرة في أذهان المواطنين، وتوضيحها بالأدلة القاطعة عقلا ونقلا ، وفتح حوار مع الجمهور حول هذه القضايا للإجابة على كافة التساؤلات.

 




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق