أمن القليوبية عن حادث مقتل أسرة «ساحل دجوى»: خٌنقوا بـ«أفيز» بلاستيكي

كشفت معاينة أجهزة الأمن بالقليوبية لموقع حادث العثور على جثث أب ونجليه مخنوقين في قرية ساحل دجوى دائرة مركز بنها أن الجثث الثلاثة مخنوقين بواسطة «أفيز» بلاستيكي، ولم يتم العثور على أي متعلقات معهم سوى حافظة نقود للأب وهاتف محمول.

وتحفظت الأجهزة الأمنية على هاتف الأب «الموبايل» لتفريغه ومعرفة آخر المكالمات التي أجراها سواء بالاستقبال أو الارسال ومع من تحدث قبل الحادث مباشرة أو يوم الحادث.

وأكد مصدر أمني أن الحادث ليس بدافع السرقة بدليل العثور على كافة متعلقات الأب حتى دراجته النارية، وتم العثور عليها بجوار الجثث أمام المنزل.

كما تقوم أجهزة الأمن بفحص علاقات الأب ويدعى «حازم رمضان فهمى» 36 سنة، موظف في القرية سواء في قريته طحلة أو في قرية ساحل دجوى حيث يقع منزله محل الواقعه وقررت النيابة التحفظ على الزوجة لسؤالها في الواقعة وانتداب أحد الاطباء الشرعيين لتشريح الجثث لمعرفة سبب الوفاة.

أكد شهود عيان الواقعة ان المتوفى ونجليه هما «حسام» 10 سنوات و«سما 12 عاما» غير مقيمين في المنزل الذي تم العثور على الجثث به وانه يقيم واسرتة في منزل اخر بقرية طحلة دائرة المركز وان الاب كان على خلاف مع زوجتة وام نجليه المتوفيان اضاف شهود العيان ان الزوجة «ام الطفلين» تركت له منزل الزوجيه مؤخرا قبل الحادث بأيام.

كان اللواء فخر العربى، مدير أمن القليوبية، إخطارًا من اللواء حاتم الحداد مدير مباحث القليوبية يفيد العثور على 3 جثث لاب ونجلية مخنوقين في منزل بقرية ساحل دجوى دائرة مركز بنها.

انتقل العميد خالد المحمدى رئيس مباحث المديرية، وتبين أنهم مخنوقين بواسطة شريط بلاستيكي من الرقبة، وتبين أن الزوجة وأم الأطفال المجنى عليهما لم تكن موجود بالمنزل وتم ضبطها كما تم نقل الجثث للمستشفى وتحرر محضر بالواقعة وتكثف أجهزة الأمن جهودها لكشف غموض الحادث.







الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق