أنباء عن محاولة اغتيال رئيس استخبارات “الثوري الإيراني”


قالت وسائل إعلام إيرانية إن حسين طائب عزل من منصب رئيس جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني، لافتة إلى وجود أنباء عن محاولة اغتياله ونقله إلى المستشفى إثر إصابته.

هذا وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية قبل أيام أن “طائب يقف خلف محاولات استهداف إسرائيليين في تركيا”.

وبحسب صحيفة “يسرائيل هيوم”، فإن اسم حسين طائب، تردد حديثاً في الدوائر الأمنية الإسرائيلية كونه العقل المدبر للهجمات ضد إسرائيليين على الأراضي التركية.

وقالت إن “طائب هو أحد الشخصيات البارزة في الحرس الثوري، وهو رجل دين، ترأس المخابرات منذ أكثر من عقد، ووفق تقارير يخشى الآن من فقدان وظيفته في مواجهة سلسلة من حوادث الموت الغامضة في أماكن مختلفة في إيران تُنسب إلى إسرائيل”.

ويُعرف طائب الذي ولد عام 1963 في طهران، بتاريخه الطويل من القتل والتنكيل، حيث تتهمه المعارضة الإيرانية بأنه مصمم خطط القتل ومؤامرات المافيا في نظام ولاية “الفقيه”.

يذكر أن طائب كان قائدًا سابقًا للقوات الشعبية شبه العسكرية “البسيج”، ثم نائباً لوزير المخابرات في الحرس الثوري، وفي عام 2019 تمت ترقيته من نائب وزير المخابرات إلى رئيس جهاز استخبارات الحرس الثوري، حتى وردت أنباء عن محاولة اغتياله اليوم، في ظروف غامضة، حيث لم تكشف السلطات الإيرانية أي معلومات حول ما جرى، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق