«أوروبا» تشعر بالحرج من زيارة وزير خارجية أمريكا

بعد زياراته المكوكية في أرجاء العالم، ألغى مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، رحلته إلى أوروبا في اللحظة الأخيرة أمس الثلاثاء بعد أن رفض وزير خارجية لوكسمبورج ومسؤولون كبار بالاتحاد الأوروبي مقابلته.

 

وفي واقعة تكاد تكون الأولي من نوعها في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، تجاهل الأوروبيون وزير الخارجية الأمريكي والذي يعد كبير مبعوثي واشنطن، بعد أيام من اقتحام الآلاف من مؤيدي الرئيس دونالد ترامب مبنى الكابيتول الأمريكي، في هجوم غير مسبوق على الديمقراطية الأمريكية أذهل العديد من قادة العالم وحلفاء الولايات المتحدة.

 

اقرأ أيضًا: من هو «ثعلب» القاعدة الذي تضع أمريكا 7 ملايين دولار على رأسه؟

 

وذكر مصدر دبلوماسي، أن بومبيو كان يخطط لذهاب إلى لوكسمبورغ، لكن تلك المرحلة من الرحلة ألغيت بعد أن أبدى المسؤولون وجود تردد في منحه مواعيد، لكن جدول زيارة بومبيو الأخير لبروكسل لن يتضمن أي اجتماعات مع الاتحاد الأوروبي أو أي أحداث عامة في الناتو.

 

وأوضح المصدر الدبلوماسي أن الحلفاء شعروا «بالحرج» من بومبيو بعد أعمال العنف في واشنطن يوم الأربعاء الماضي.

 

وأكدت وزارة الخارجية في لوكسمبورج إلغاء الزيارة الذي كان مقررا سابقا هناك لكنها رفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل، كما رفض الاتحاد الأوروبي التعليق.

 






الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق