إبهام قدم يمنى.. تعرف على قصة أقدم طرف صناعي في متحف الحضارة


08:36 م


الأربعاء 14 أبريل 2021

مصراوي

شهد المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، إقبالا كثيفا من آلاف الزائرين المصريين والأجانب لزيارة ومشاهدة ما تحتويه قاعة العرض المركزي به من قطع أثرية من عصور ما قبل التاريخ وحتي الوقت الحاضر.

وفيما يلي نستعرض قطعة أثرية مثيرة للدهشة، وتعد من أبرز القطع الموجودة في القاعة المركزية للمتحف، وهي: أقدم طرف صناعي في التاريخ عبارة عن إبهام قدم يمنى، عثر عليه فى أحد القبور الفرعونية.

يعود تاريخ هذه القطعة الأثرية إلى ابنة أحد كهنة آمون في عصر الانتقال الثالث، وتدعى تا- باكت- إن-موت، (٩١٥ – ٧١٠ ق. م) أصيبت بانسداد في الشرايين أدى إلى بتر إصبعها الإبهام بقدمها اليمنى، وتم تنفيذ عملية البتر بمهارة فائقة، ما أدى إلى التئام الجرح بشكل كامل.

وحتى تمارس حياتها بشكل طبيعي، تم صناعة هذا الطرف الصناعي من الخشب، عبر ثلاثة أجزاء تم توفيقها بشرائط من الجلد الطبيعي وتخييطها، حتى تتمكن من المشي بشكل طبيعي، خاصة أن الاصبع الكبير يحمل ٤٠% من الجسم.

وتشير المعلومات إلى أنه تم صقل الطرف الصناعي بشكل جيد حتى يتفادى أي احتكاك بالجلد كما تم تسطيحه ليتحمل الجسم، وتم نحت أطراف الطرف ليماثل الصفة التشريحية للاصبع تماما، ولتقوم الفواصل بدور المفصلات الطبيعية، واستخدم فيها الشريط الكتاب ليمنحه المرونة الكافية.

جدير بالذكر أنه يتم حالياً تجهيز قاعة المومياوات بالمتحف لوضع المومياوات الملكية التي استقبلها المتحف داخل فتارين العرض الخاصة بها، على ان يتم استقبال الزيارة للقاعة ابتداء من يوم ١٨ إبريل والذي يوافق يوم التراث العالمي.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق