إتمام تمويل مشروع لنقل الكهرباء تحت سطح البحر

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، أمس، عن إتمام تمويل مشروعهما الاستراتيجي الذي يهدف لإمداد عمليات إنتاج حقول «أدنوك» البحرية بطاقة صديقة للبيئة، تسهم في خفض الانبعاثات الكربونية وذلك بكلفة قدرها 14 مليار درهم (3.8 مليارات دولار أميركي).

يهدف المشروع المبتكر، الذي يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى تطوير وتشغيل نظام لنقل تيار كهربائي مباشر عالي الجهد تحت سطح البحر، لإمداد عمليات إنتاج حقول «أدنوك» البحرية بطاقة أكثر كفاءة وصديقة للبيئة من خلال ربطها بشبكة كهرباء أبوظبي البرية التابعة لشركة «طاقة».

وشهد المشروع الذي يتم تطويره بشكل مشترك بين كل من «أدنوك» و«طاقة»، وائتلاف يضم كلاً من الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وشركة «كيوشو» للطاقة الكهربائية اليابانية، وشركة الكهرباء الفرنسية «إي دي إف»؛ تقدماً سريعاً بدءاً من التخطيط وصولاً إلى مرحلة التطوير وانطلاق أعمال التشييد في مطلع عام 2022، ما يؤكد الدور الرائد لكل من «أدنوك» و«طاقة» في دفع العمل المناخي ودعم مبادرة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.

وسيقوم الائتلاف بتشييد وامتلاك ونقل وتشغيل شبكة نقل الكهرباء المتطورة بالشراكة مع «أدنوك» و«طاقة»، على أن تتم إعادة المشروع بالكامل إلى «أدنوك» بعد 35 عاماً من التشغيل.

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: «رسخت (أدنوك) لنفسها مكانة رائدة في تطبيق حلول مبتكرة ومجدية اقتصادياً لتكنولوجيا الطاقة النظيفة، والحد من الانبعاثات الكربونية». الإمارات اليوم À أبوظبي




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق