إشادة برلمانية بجهود الحكومة فى تنمية الصعيد..ومطالب بسرعة تنفيذ مشروعات الصرف

شهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، إشادة برلمانية بالجهود الحكومية المبذولة من أجل دعم وتنمية الصعيد، سواء فيما يتعلق بالبنية التحتية أو المشروعات التنموية، وكذا المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” وسط مطالبات بالتوسع فى القرى والمراكز المشمولة ضمن المبادرة.

 

وشدد النواب، خلال الجلسة العامة، على أهمية الإسراع فى تنفيذ مشروعات الصرف الصحى بالقرى المختلفة. 

 

وأكد النائب محمد العمارى، عضو المجلس على الطفرة التى يشهدها الصعيد بفضل توجيهات القيادة السياسية، لافتاً إلى المبادرة الرئاسية حياة كريمة تخفيف عن كاهل المواطنين بالمجتمعات الأكثر احتياجاً في الريف وتطول “إسنا وأرمنت” بمحافظة الأقصر، ودعا البرلماني إلى أهمية الانتهاء من مشروعات الصرف الصحي المتأخرة منذ سنوات.

 

فيما أثنت النائبة رحاب الغول، علي مساهمات بنك التنمية الإفريقي، لصالح مشروعات البنية التحتية، مطالبة بجدول زمنى واضح لتنفيذ البرامج محل الاتفاق، وشددت البرلمانية على أهمية مراجعة وزارة الإسكان لكافة المشروعات فى كافة القرى للوقوف حجم المنفذ منها، وتعظيم الاستفادة من المنح.

 

أيضا أشادت النائبة نجلاء باخوم، بالجهود المبذولة في ظل توجهات القيادة السياسية بالصعيد، مشيرة إلي أهمية الاتفاقية، لاسيما وأن 70% من المناطق بمحافظة الأقصر محرومة من الصرف الصحي، ودعت النائبة إلى زيادة المراكز المشمولة بمبادرة حياة كريمة.

 

وأيد النائب فخرى الفقى، رئيس لجنة الخطة والموازنة، الاتفاقيتان وطالب بالوقوف علي نسبة المنحة في القرض، وأشار النائب أحمد العوضي رئيس الهيئة البرلمانية لحزب حماة الوطن، إلى حجم جهود الدولة مؤخرا في قطاع الصرف الصحي، لافتاً إلي جدية الحكومة في الانتهاء من تنفيذ مشروعات الصرف الصحي أو الشرب على مستوي الجمهورية، ولن يكون هناك مشاكل في شأنهم بنهاية عام 2023 .

 

من جانبه أعرب النائب محمد هاشم، علي أهمية ألا يتحمل أهالي الأقصر اعباء فائدة القرض محل الاتفاق، قائلاً: نحن حكومة خدمة أهل مصر، واستنكر البرلماني كثرة المستشارين في وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية وهو ما يكلف الدولة ميزانية.

 

وقال النائب محمد المرشدي، إن مبلغ الاتفاقية زهيد لكننا نتعامل مع حكومة رشيدة، مشيداً بالمبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، مطالبا بالتوسع في القري المشمولة وإدراج وتوفير اعتمادات تنمية جميع قري بالأخص مركز مدينة ميت غمر، قائلاً: لدينا أمل في هذه المبادرة.

 

بدوره ثمن النائب هاني أباظة الاتفاقيات، مشدداً علي أهمية الإسراع من وتيرة تنفيذ مشروعات الصرف الصحي ومياه الشرب، حتي يشعر المواطن بآدميتة، وأشار البرلماني إلي أن نسبة الإنجاز في الزقازيق ضعيفة.

 

يٌشار إلي أن الاتفاق الأول يتمثل في قرار رئيس الجمهورية رقم 184 لسنة 2021 بشأن اتفاقية منحة بين مصر وكل من بنك التنمية الأفريقى وصندوق التنمية الأفريقى بصفتهما مسؤولين عن إدارة الصندوق الائتماني لمبادرة توصيل مياه الشرب والصرف الصحى للمناطق الريفية بشأن الصرف الصحى المتكامل بالمناطق الريفية بالأقصر بمبلغ لا يتجاوز مليون يورو الموقع بالقاهرة، أما الثاني فهو قرار رئيس الجمهورية رقم 182 لسنة 2021 بشأن اتفاق قرض بين جمهورية مصر العربية وبنك التنمية الأفريقي بشأن برنامج الصرف الصحي المتكامل بالمناطق الريفية بصعيد مصر ( الأقصر) بمبلغ لا يتجاوز 108 ملايين يورو. 

 

 




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق