ابن معمر: جائحة «كورونا» رسمت معالم العالم ٢٠٢١ – أخبار السعودية

عقد مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات في فيينا بحضور أعضاء مجلس إدارته متعدد الأديان، أولى فعالياته للعام الجديد، بلقاء افتراضي حول القيم والتضامن والأمنيات الشخصية لكل عضو من أعضاء مجلس الإدارة وآماله المنشودة بغد أفضل للعالم عام 2021م، لإبراز رؤية المركز الداعية إلى التعاون والداعمة للتضامن والتفاهم بين أتباع الأديان والثقافات على أساس المشتركات الإنسانية، وتطلعاتهم المرجوة للعالم، قبل قليل.

وقال الأمين العام لمركز الحوار العالمي فيصل بن معمَّر، إنه لطالما استفاد من تجاربهم وخبراتهم، فناله الإلهام والتحفيز على مدار السنوات الماضية، لافتًا إلى أن أفضل ما يبدأ به الإنسان عامهُ الجديد؛ أن يجعل من تجاربهم وخبراتهم نبراسًا لأهدافه، والسعي لتحقيق الخير للإنسانية كافة.

وشدَّد ابن معمر على إعادة جائحة كورونا «كوفيد-19»، رسم معالم العالم اليَوم، وظهر تأثيرها على هيئة حياتنا وطرائق عيشنا بشكل مباشر، مشيرًا إلى أنها في أقل من عام، قد أودت بحياة 1.8 مليون شخص. وفضلاً عما ساهمت به في تباعدنا ودفعت الجميع إلى العزلة وأضرت بصحتنا وهددت أمننا واستقرارنا؛ لم يسلم أحدٌ من تبعاتها وتضرر الجميع منها بأشكال مختلفة وبدرجات متفاوتة، وأحدثت شروخًا، يتوقع أن يستمر تأثيرها إلى أمد غير معلوم، بعدما أجبرت الجميع على معرفة مساوئ النفس وسلبيات مجتمعاتنا بقدر ما أبرزت اللا إنسانية التي تسكنها؛ بعدما لم ترحم ضعيفًا ولم تُغِث محتاجًا ولم تسعف ملهوفًا.

وأوضح الأمين العام للمركز أن التاريخ سيكتب أن العام الماضي، واحد من أكثر الأعوام اضطرابًا والذي تتجنب ذاكرتنا تذكره، بعدما تعالت فيه أصوات الانقسام المجتمعي وتصاعد خلاله خطاب الكراهية، مستدركًا أنه بالرغم من كل هذه المساوئ والاضطرابات والمعاناة، إلا أن الخير في الإنسانية متواصل، بعدما شاهدنا الملايين من الأطباء والممرضين والعلماء والمعلمين والقيادات الدينية وصانعي السياسات في جميع أنحاء العالم يبادرون لمَد يد العون والمساعدة دون أمل في المكافأة أو المجد، بعدما حملوا على أكتافهم عبء ومسؤولية تجويد حياة الآخرين وإعادة رسم الابتسامة على وجوههم.

وأكد ابن معمر أن أصوات المودة والتراحم والرحمة كانت أعلَى وأبلَغ، من رسائل الكراهية، مشددًا على أن الرحمة مفهوم عالمي متفق عليه، رغم اختلاف مترادفاته في اللغات كافة، وبذلك فإن جميع أتباع الأديان والثقافات تحتفي بالحب الذي يغمرنا به الخالق، جلَّ وعلا، وعلى أساسهِ؛ يجب أن يحب بعضنا بعضًا وأن نتبادل الرحمة، معتبرًا أن القيم الكونية، وما تتضمنه من قيم المودة والتراحم والرجاء إلى الرحمة والإخاء، هي ما يجمعنا على كلمة واحدة بتضافر جهودنا لإرساء السَّلام، وأنها هي المبادئ التي يعول عليها مركز الحوار العالمي؛ لتجسيد رؤيته بشأن التعارف والتفاهم بين أتباع الأديان، وقوة التعاون والعمل الجماعي فيما بينهم؛ ما يؤسس لعالَم أفضل.






الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق