استعراض قوة للصدريين في «ساحة احتفالات صدام»

الأمم المتحدة تدخل على خط الأزمة بين «التيار» و«الإطار»

استعرض زعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر مجدداً، أمس (الجمعة)، قوتَه التحشيدية في الشارع العراقي، مع مشاركة عشرات الآلاف من أنصاره في صلاة موحدة بساحة الاحتفالات، خلال عهد الرئيس الراحل صدام حسين، في بغداد، إذ تركزت الخطبة على مهاجمة الأحزاب السياسية التي تعمل لمصلحة جهات خارجية، «خصوصاً الطبقة السياسية الشيعية التي انعدمت الثقة بها، ورُفضت من قبل المرجعية في النجف».

في هذا الوقت، دخلت الأمم المتحدة في العراق عبر ممثلتها في بغداد جينين بلاسخارت، على خط الأزمة السياسية المتفاقمة بين «التيار الصدري» و«الإطار التنسيقي» الشيعي.

والتقت بلاسخارت الصدر بمكتبه في النجف، أمس، وقالت إنَّ االلقاء «كان إيجابياً»، وإنَّها «ناقشت مع الصدر الأزمة السياسية في العراق». وكانت بلاسخارت التقت أول من أمس، رئيس «تحالف الفتح» هادي العامري، حيث أكدت «ضرورة استقرار الوضع السياسي في العراق والوصول إلى حلول مشتركة ترضي جميع الأطراف». وكان رئيس هيئة «الحشد الشعبي» فالح الفياض، أعلن أنَّ «قوى الإطار التنسيقي خولت زعيم تحالف الفتح هادي العامري إجراء مفاوضات مع الصدر، لكن القرار النهائي يبقى بيد قيادة الإطار التنسيقي».

وفيما يتعلَّق بالموقف من دعوة الصدر إلى حل البرلمان، قال الفياض إنَّ الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال، وبالتالي لا تملك صلاحية حل البرلمان، لافتاً إلى أنَّ «الإطار التنسيقي لم يتخذ موقفه الرسمي بعد من موضوع إجراء انتخابات برلمانية مبكرة».

إلى ذلك، أعلن رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي أمس، تأييده حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، وهذا من شأنه تعزيز موقف الصدر في مواجهته مع قوى «الإطار التنسيقي».

… المزيد

 


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) {
return;
}
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_GB/all.js#xfbml=1&appId=464488616916650”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق