اعزل نفسك قبل إجراء اختبار كورونا وبعده.. نتيجة التحليل لن تكون دقيقة وتعرض الآخرين للعدوى حال الاختلاط .. العزل من 5 لـ 7 أيام ضرورة بعد تواصلك مع مصاب بالفيروس.. ابق فى المنزل حتى تحصل على النتيجة

إذا كان اختبار فيروس كورونا يوفر صورة للحمل الفيروسي بجسمك في لحظة معينة من الوقت، فإن العزل قبل إجراء الاختبار وبعده يضمن حصولك على الصورة الأكثر دقة قدر الإمكان، وكذلك كيفية تصرفك في الفترة الفاصلة بين الحصول على المسحة وتلقي نتائجها، فخلال هذه الفترة إذا لم تعزل نفسك قد تصاب بالعدوى وتتحول النتيجة من “سلبية” إلى “إيجابية” ويصبح التحليل والاختبار بلا جدوى، في السطور التالية نتعرف على أهمية عزل نفسك قبل وبعد إجراء تحاليل كورونا وتأثير ذلك على دقة نتائج الاختبار.

حذر الخبراء من استخدام نتيجة اختبار سلبية باعتبارها “تذكرة ذهبية” للتجمع مع العائلة أو الصعود على متن طائرة، فمثلا الولايات المتحدة وضعت سياسة تتطلب من المسافرين الدوليين إظهار إيصالات الاختبار الخاصة بهم قبل السفر إلى البلاد بدءًا من 26 يناير، لكن ما يفتقر إليه الأمر هو أي إشراف على موعد وكيفية إجراء الاختبار للأفراد، وكذلك كيفية تصرفهم في الفترة الفاصلة بين الحصول على المسحة وتلقي نتائجهم.

وبحسب موقع “إنسايدر” فعلى الرغم من أن البعض قد يشعرون بأنهم مضطرون لإجراء اختبار كورونا قبل يومين فقط من الرحلة أو فور علمهم أنهم على اتصال بشخص مريض، فمن الأفضل الانتظار من خمسة إلى سبعة أيام بعد أي تعرض محتمل قبل إجراء الاختبار.

 خلال فترة الانتظار هذه والوقت الذي تستغرقه لاستعادة النتائج، من الضروري البقاء في المنزل والعزل الذاتي – وإلا يصبح اختبارك غير دقيق.لنفترض أنك أجريت اختبارًا لكورونا بعد أسبوع من سماعك أن صديقًا قابلته لتناول العشاء أصيب بالمرض وخلال ذلك الأسبوع، ذهبت للتسوق واصطحبت أطفالك إلى الحضانة وبذلك فأنت أطلقت سلسلة من العدوى الجديدة المحتملة لنقل الفيروس للآخرين.

في أسوأ السيناريوهات، تكون نتيجة الاختبار إيجابية وتعلم أنك تعرض أطفالك وزملائهم في الفصل وتعرض الناس الذين قابلتهم أثناء التسوق للخطر.

 النتيجة الأكثر تعقيدًا هي أن يكون الاختبار سلبيًا، مما يمنحك إحساسًا زائفًا بالأمان بينما قد لا يزال الفيروس التاجي في جسمك بصمت.

إذا بقيت في المنزل وابتعدت عن الآخرين خلال ذلك الأسبوع، فستكون لديك درجة أكبر من الثقة في نتائج الاختبار ولكن بدون فترة عزلة، من المستحيل التأكد من أنك لم تتعرض للفحص قبل أو بعد الاختبار مباشرة.

أفضل اختبارات فيروس كورونا قد لا تكتشف الإصابة فى أول 5 أيام

قال العلماء إن الاختبارات الجزيئية، مثل RT-PCR ، قادرة على اكتشاف ما لا يقل عن سبعة من كل 10 إصابات بكورونا، ولكن لتحقيق هذا المستوى من الدقة ، يجب أن تمنح الفيروس وقتًا للتكرار في جسمك حتى يظهر في الاختبار.

يستغرق احتضان الفيروس التاجي ما بين يومين و 14 يومًا، أو من أربعة إلى خمسة أيام في المتوسط ​​، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها خلال فترة الحضانة هذه ، قد تكون معديًا إلى حد ما حتى لو كانت نتيجة الاختبار سلبية.

12185420-3x2-xlarge

قالت ليزا لي، أستاذة فرجينيا للتكنولوجيا وخبيرة الصحة العامة التي أمضت 14 عامًا في العمل في مركز السيطرة على الأمراض: “تصبح معديًا في وقت ما بين وقت إصابتك بالعدوى وعندما تكون نتيجة الاختبار إيجابية، لا نعرف بالضبط متى”.

لهذا السبب من المهم للغاية الحجر الصحي لمدة 10 أيام على الأقل بعد التعرض المحتمل، أو سبعة أيام مع اختبار سلبي، وفقًا لأحدث الاستشارات الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إنها الطريقة الوحيدة لتغطية القواعد الخاصة بك، والتأكد من عدم كشف أي شخص آخر في الوقت الذي يستغرقه الحصول على نتيجة اختبار دقيقة.

يجب عليك أيضًا البقاء في المنزل والعزل الذاتي أثناء انتظار نتائج الاختبار
 

إذا كنت تقوم بمهامك المعتادة وأنت تنتظر نتائج الاختبار، فلا يمكنك فقط إصابة الآخرين إذا تبين أنك إيجابي، ولكن أيضًا قد تتحول النتيجة السلبية لإيجابية.لتجنب إبطال نتائج الاختبار ، يجب عليك عزل نفسك أثناء انتظارك لتلقي رد وإذا كانت أسرتك تضم أشخاصًا آخرين يخرجون إلى العالم، فيجب عليهم إما البقاء في المنزل أو الابتعاد عنك.

DPH_COVID-19-Testing_Central-Accessioning_05-scaled

الموضوع من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق