اكتشاف أسرار كونية جديدة تؤكد نظرية ستيفن هوكينج حول الثقوب السوداء

كشف فريق من العلماء بقيادة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، أنه بعد خمسين عامًا من اقتراح ستيفن هوكينج لنظرية حول الثقوب السوداء، أن آفاق الحدث الخاصة بها، وهى الحدود التى لا يمكن أن يفلت منها شىء، يجب ألا تتقلص أبدًا، تم إثبات نظريته العلمية، بدقة تزيد عن 95% باستخدام مراقبة موجات الجاذبية.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، حقق الفريق هذا الاكتشاف باستخدام بيانات من GW150914، أول موجات جاذبية تم اكتشافها، والتي تم إنشاؤها بواسطة ثقبين أسودين شكلا ثقبًا جديدًا، وهو حدث أطلق كمية كبيرة من الطاقة المتموجة عبر الزمكان.

 

أعادوا تحليل الإشارة من موجات الجاذبية قبل وبعد الاصطدام الكوني، وحددوا أن منطقة أفق الحدث لم تقل بعد الاندماج.

 

قال الباحث الرئيسي ماكسيميليانو إيسي، وهو زميل ما بعد الدكتوراه في ناسا في معهد كافلي للفيزياء الفلكية وأبحاث الفضاء التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في بيان: “من الممكن أن تكون هناك حديقة مكتملة للأجسام المضغوطة المختلفة، والتي في حين أن بعضها عبارة عن ثقوب سوداء تتبع أينشتاين وقوانين هوكينج، قد يكون الآخرون وحوشًا مختلفة قليلاً”.

 

وكان طور Isi وزملاؤه تقنية لاستخراج الصدى مباشرة بعد ذروة GW150914، اللحظة التي اصطدم فيها الثقبان الأسودان الأصليان لتكوين ثقب أسود جديد.

 

استخدم الفريق هذه التقنية لانتقاء ترددات محددة، أو نغمات للآثار الصاخبة، والتي يمكنهم استخدامها لحساب الكتلة والدوران النهائيين للثقب الأسود.

 

ترتبط كل من الكتلة والدوران بمنطقة أفق الحدث للثقب الأسود، مما دفع الباحثين إلى التساؤل عما إذا كان بإمكانهم مقارنة الإشارة قبل الاندماج وبعده لتأكيد نظرية هوكينج.

 

كما أنه للإجابة على السؤال، قسم الفريق إشارة GW150914 عند ذروتها، أو الاندماج، ثم طور نموذجًا لتحليل الإشارة لتحديد كتلة ودوران الثقوب السوداء المعنية.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق