اكتشاف بقايا لنوع غير معروف من الديناصورات فى إسبانيا

قالت مجلة “أولا نيوز” الإسبانية إنه تم اكتشاف بقايا أحافير ديناصور يعود للعصر الجوارسى أى قبل حوالى 130 مليون عاما، والذى تم العثور عليها فى كاستيلون بشرق إسبانيا، وهو نوع غير معروف حتى الآن ويشتبه فى أنه “الإجوانودون” الكبير (الإجوانا العملاقة).

وأشارت المجلة إلى أنه بعد الدراسة على بقايا الديناصور ، تم التأكد من أنه يتراوح طوله بين 6 و 8 أمتار ويصل وزنه إلى 1000 كيلوجرام ، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بأخرى مماثلة، التي عاشت فيما يعرف الآن بالصين والنيجر .

وشارك علماء من جامعة خايمى 1 فى كاستيلون وجامعة فالنسيا فى البحث الذى أخرجه عالم الحرفيات ، ومنهم أندريس سانتوس ، وتظهر النتائج التي تم الحصول عليها بعد عدة سنوات من البحث والتحقق.

كان الديناصور الجديد من الحيوانات العاشبة ، كبير الحجم وقوي ، وله أسنان شبيهة بأسنان الإجوانا ، وقد أطلق عليه اسم “Portellsaurus sosbaynati“.

وصف الباحثون الأنواع الجديدة من الديناصورات بعد العثور على البقايا الأحفورية لفك شبه كامل – اليمين – وجدت في أحد المواقع في بلدة كاستيلون في بورتيل ، في شرق إسبانيا ، في إحدى مناطق شبه الجزيرة الأيبيرية. حيث تم العثور على المزيد من بقايا الديناصورات وفهرستها.

ويعتبر هذا جزء من مشروع بدأ في عام 2016 وشارك فيه أندريس سانتوس كوبيدو وسيرجي ميسيجير (من جامعة خايمي الأول في كاستيلون) كباحثين رئيسيين ؛كارلوس سانتيستبان (جامعة فالنسيا) .

وأضاف أنه في نفس الموقع حيث عثروا على هذا الفك (فلك Mas de Curolles II) وفي موقع آخر قريب (ذلك الخاص بـ Mas de Clapises) قاموا حتى الآن بجمع مجموعة من أكثر من 250 بقايا أحفورية للديناصورات التي تم دراستها. في المختبر لا يزال يتم تنفيذها ويمكن أن تنتمي إلى نفس النوع الذي تم وصفه الآن أو للآخرين.

وأشار إلى أنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من الأموال لتكون قادرًا على إعداد ودراسة جميع المواد التي وجدها علماء الحفريات في المنطقة والقيام بحملات تنقيب جديدة تسمح باستعادة المزيد من الأحافير في منطقة حيث ، جنبًا إلى جنب مع أراغون و كاتالونيا ، تم وصف المزيد من الديناصورات غير الطيرية (الأنواع فى منتصف الطريق بين الديناصورات والطيور الأكثر تقليدية).

وأوضح الباحث أن الديناصورات الأخرى التي يمكن أن تتعايش مع “Portellsaurus sosbaynati” قد تم وصفها فى رواسب مقاطعة كاستيلون، من بينها العديد من ذوات الأقدام والتماسيح ، كما تم العثور على أسنان سمكية وبقايا أنواع مختلفة من اللافقاريات.

حدد سانتوس كوبيدو أنه فى إسبانيا “فقط” يوجد 25 نوعًا من الديناصورات التى تم وصفها لأول مرة للعلم من الحفريات التى تم العثور عليها فى عدة أماكن، وأن البقايا التى تم العثور عليها الآن تتوافق مع أقدم أنواع الديناصورات. فى مقاطعة كاستيلون – حوالى 130 مليون سنة -.

وشدد على أن الرواسب لم يتم حفرها “فى العمق” حتى الآن، كما تم بالفعل الكشف عن حفريات أخرى تنتظر استخراجها من الأرض وستضاف إلى تلك التي تم العثور عليها فى البلدات المجاورة ، مثل سينكتورس ، ويمكن أن يكشف ذلك أيضًا عن أنها أنواع جديدة وغير معروفة للعلم.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق