«الاتحاد» ترصد المركبات الفضائية والأقمار الاصطناعية في «ماكس 2021»

خلفان النقبي (موسكو)

رصدت «الاتحاد» خلال جولة في المعرض الدولي للطيران «ماكس 2021» الذي انطلقت فعالياته أمس الأول العديد من الأقمار الاصطناعية والأجهزة الفضائية الروسية الجديدة التي يتم عرضها لأول مرة في معرض «ماكس 2021».
ويقام المعرض في ضواحي العاصمة الروسية موسكو وسط مشاركة دولية فعالة مع مراعاة إجراءات الوقاية الصحية، ويشهد المعرض تقديم أجهزة ومعدات روسية جديدة ومميزة تختص في عالم الفضاء، والمقام في مدينة جوكوفسكي في ريف العاصمة موسكو، وانطلقت فعاليات معرض ماكس 2021 في 20 يوليو وهو يوم أمس، وتستمر حتى 25 يوليو. ويحتفل معرض ماكس بعيد ميلاده الـ15 في هذا العام.
ويعد المعرض حدثاً دولياً مهماً في عالم الفضاء والطيران، حيث يتم عرض أحدث ما تم التوصل إليه في صناعة أدوات الفضاء والمركبات الفضائية ومحتوياتها الروسية والعالمية بالإضافة إلى معدات الطائرات المدنية والحربية وأبرز الهليكوبترات الجديدة، كما حظي المعرض بإقبال كبير من الزوار والسائحين والشركات العالمية التي جاءت لرؤية كل ما هو جديد في عالم الفضاء، كما شاركت في المعرض هذا العام شركات من بلجيكا والمملكة المتحدة وألمانيا والهند والصين وهولندا وبيلاروس وكازاخستان والولايات المتحدة، إلى جانب كبريات الشركات الروسية الناشطة في مجال صناعة المركبات الفضائية والطيران.
«الاتحاد» تستعرض أبرز الأقمار الاصطناعية والأجهزة الفضائية الروسية الجديدة التي يتم عرضها حالياً: 

«كانبوس في- أي ار»
وتتميز المركبة الفضائية «كانبوس في- أي ار» برصد الطوارئ التقنية والطبيعية بما في ذلك الأرصاد الجوية والمائية، وتهدف إلى الكشف عن بؤر حرائق الغابات والانبعاثات الكبيرة والملوثات في البيئة الطبيعية وترصد الأنشطة الزراعية والموارد الساحلية.

«الموارد- بي أم»
كما تم تصميم نظام الفضاء «الموارد- بي أم» للاستشعار عن بُعد للأرض، وذلك في مرئية وبالقرب من نطاقات الأشعة تحت الحمراء من أجل حل المشاكل والسيطرة على التلوث وتدهور البيئة الطبيعية، ورصد حالات الطوارئ للدولة الإيكولوجية، كما يتم رصد الموارد الطبيعية وجردها ومراقبتها، والبحث عن ودائع مفيدة كالحفريات، والسيطرة على تطوير الأراضي وحماية المياه والمناطق المحمية، وكشف واستقبال المعلومات الواردة من محطات السفن التلقائية التي تفعل أنظمة تحديد الهوية، والتعاون الدولي وغيرها الكثير.

«سبيكتر-ار»
وتعد المركبة الفضائية «سبيكتر-ار» الجزء الفضائي من النظام الفضائي الأرضي مرصد راديو الفضاء وهي فريدة من نوعها، وتضم تلسكوب راديوي قطرة الهوائي 10م، وكتلة الحمولة 2,600 كجم، وهو بيضاوي الشكل للغاية، وقد طورته لافوشكين على متن الطائرة. وحققت المركبة الفضائية في مصادر راديو الفضاء المدمجة، مع دقة زاوية فائقة الارتفاع في وضع مقياس التداخل مع أكبر التلسكوبات الراديوية الأرضية في العالم، ورصدت أيضاً الوسط بين الكواكب لتنبؤات طقس الفضاء بمساعدة الأجهزة العلمية.

إكسومارس-2022
وتهدف البعثة الروسية الأوروبية المشتركة «إكسومارس-2022» إلى دراسة السطح وطبقة تحت البنفسجية في المريخ والمسوح الجيولوجية، والتي ستنطلق في عام 2022، ويعد وزنه عند الهبوط كحد أقصى 1200 كجم، وكتلته 285 كجم، كما أن الجانب الروسي هو المسؤول عن تطوير وحدة برمائية ومنصة هبوط المطور الرئيسي وهو (NPO Lavochkin) والتي سوف يسلمها إلى سطح كوكب المريخ مستقلة المسبار «الإيسار».

المرصد الفضائي العالمي- Spektr-UV
ويعد الغرض من المرصد الفضائي العالمي والفريد من نوعه هو تنفيذ البحوث الفيزيائية الفلكية التي لا يمكن الوصول إليها من الأرض وهي الأشعة فوق البنفسجية والنطاقات المرئية من الكهرومغناطيسية، كما أن موعد الإطلاق سيكون في عام 2025، ويعد وزن الجهاز المزود بالوقود هو 2840 كجم، ووزن الكتلة المحمولة 1625,6 كجم.

 

 




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق