التجميل يتيح للشريكين طلب فسخ الزواج

مع انتشار عمليات التجميل بشكل كبير ووجود مراكز محلية أو إقليمية تقدم هذه الخدمات بأسعار معقولة وفي متناول أي شخص، بدأت في الفترة الأخيرة تطفو مشاكل زوجية بسبب الترهل بعد التكميم وذوبان الفيلر، المستخدم في التجميل ليتفاجأ أحد الزوجين بتغيير شكل شريكه ويكتشف أنه كان مخدوعًا بعمليات التجميل.

مشاكل وطلاق

تؤكد (ع.خ) أن سبب طلاقها كان عدم إخبارها لزوجها بإجرائها عملية تكميم وتجميل للصدر، على الرغم من أنها لم تتعمد إخفاء الأمر وتعاملت معه كأنه إجراء طبي عادي، إلا أنه رفض ذلك واعتبره سببًا مقنعًا للطلاق.

وتقول (ش.م) إن الفيلر كاد أن يتسبب بالطلاق بينها وبين زوجها، وتعود التفاصيل كما تقول (ش) إلى أنها من المؤيدات بشدة لعمليات حقن البوتكس والفيلر، وزوجها يرفض ذلك تمامًا، ويقول لها إن عمليات التجميل تتحول عند البعض كهوس إلا أنها ظنت أن الأمر لا يعدو مجرد كونها قناعات يؤمن بها، وقررت قبل حفل زفافها بـ 4 أسابيع أن تقوم بحقن الشفاه وتعديل شكل الأنف بالفيلر، وعندما أخبرت زوجها وجاء لرؤيتها غضب غضبًا شديدًا وكاد أن يرمي عليها يمين الطلاق بسبب تصرفها منفردة وعدم سماعها لكلامه وتغييرها لشكلها، إلا أن الأهل تدخلوا وأفهموه أنه إجراء مؤقت وسيزول مع الوقت.

ترهل الرجال

ومن ناحية أخرى فقد قامت (ح.أ) بطلب الطلاق من زوجها بعد حوالي شهرين من زواجها والسبب هو قيامه بعملية تكميم أدت لترهل شديد في جسده وعندما حاولت إقناعه أن التكميم بحاجة لرياضة معه حتى لا يتسبب بترهلات وأن الحل الآن هو شد الجلد رفض، وقال لها الرجل لا يعيبه شكله، وأنه قام بالعملية في الأصل لأسباب صحية وليست شكلية، إلا أنها وبحسب قولها أصرت على موقفها إما الطلاق أو الخلع.

فسخ النكاح

وحول ما إن كانت عمليات التجميل «دون علم أحد الأطراف» تعد سببًا لفسخ النكاح أوضحت المحامية عفاف بنت أحمد المنجومي أن الفتوى الشرعية الصادرة من علمائنا هي تحريم عمليات التجميل إلا ما كان من قبيل إزالة التشوهات الخلْقية أو الطارئة. أما بالنسبة لمسألة فسخ النكاح بسبب العيب، فقد اتفقت المذاهب الأربعة على جواز التفريق بين الزوجين بالعيوب، إلا أنهم اختلفوا في العيوب التي توجب الفسخ، فمنهم من حصرها على عيوب محددة، وهي العيوب التي تمنع من الاستمتاع كالجب والعنة للرجل، والرتق والقرن للمرأة، ومنهم من ألحق بها غيرها من العيوب، واختار شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم: أن كل عيب ينفر الزوج الآخر منه، ولا يحصل به مقصود النكاح من الرحمة والمودة، فإنه يبيح لأحد الزوجين فسخ النكاح، وهذا القول عليه العمل القضائي.

التجميل ليس غشا

وأكدت المنجومي بعدم وجود نص قانوني يدل على أن عمليات التجميل تعد من قبيل الغش الموجب للفسخ؛ لذا اختلفت آراء القانونيين حول هذا الموضوع، ويمكن القول إن مرد ذلك إلى تقدير القاضي، فإن رأى أن هذا الأمر يعود بالضرر النفسي على الزوج أو يمنع من كمال الاستمتاع أو يؤدي إلى النفرة بين الزوجين فيحكم بفسخ النكاح.

وحول إمكانية طلب الفسخ من قِبل المرأة لاكتشافها إجراء زوجها لعمليات تجميل أو تكميم قالت المنجومي نعم مثل ما للزوج حق الفسخ بالعيب، فكذلك الزوجة، إذا ظهر في زوجها عيب يوجب الفسخ، فلها الحق في طلب الفسخ بلا عوض، وكما ذكرنا سابقًا فإن تقدير هذا الأمر يعود إلى القاضي.

وأشارت المنجومي في حال حصل الطلاق من قبل الزوج بسبب عيب في المرأة، فإنه يعود بالمهر على من غرّه وأخفى عنه العيب، سواء المرأة أو وليها.

* عمليات التجميل انتشرت لكثرة المراكز والأسعار المعقولة

* الفتوى الشرعية لعمليات التجميل أنها محرمة إلا في حالة إزالة التشوهات الخلْقية أو الطارئة

* المذاهب الأربعة تتفق على جواز التفريق بين الزوجين إذا كانت هناك عيوب تنفر أحد الطرفين

* يحق للمرأة طلب الفسخ إذا لم تقبل بنتائج عملية تجميل لزوجها




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق