الجيش اليمني يستعيد مواقع عدة في مديريتي ناطع ونعمان شمال البيضاء – سياسة – أخبار

استعادة القوات الحكومية اليمنية والمقاومة المحلية بمحافظة البيضاء مسنودين بمقاتلات التحالف، العديد من المناطق في مديريتي ناطع ونعمان شمال المحافظة، بعد تنفيذها عمليات التفاف نوعية على مواقع وعناصر ميليشيات الحوثي وكبدتها خسائر كبيرة، فيما تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات جنوب وغرب مأرب، مع استمرار الخروقات الحوثية في الساحل الغربي لليمن.

وفي التفاصيل، أكدت مصادر ميدانية في محافظة البيضاء، تمكن قوات الجيش والمقاومة المحلية، مسنودين بمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، من استعادة العديد من المواقع التي كانت ميليشيات الحوثي سيطرت عليها في مديريتي ناطع ونعمان شمال البيضاء.

وأوضحت المصادر، انه تم إفشال تحركات الميليشيات وتقدمها باتجاه مديرية نعمان، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف، وكبدتها خسائر كبيرة، مشيرة إلى أن المعارك بين الجانبين تدور حاليا في منطقة الغول بعد استهداف مقاتلات التحالف آليات قتالية للحوثيين كانت تتحرك باتجاه مناطق التماس في المديرية.

وذكرت المصادر، أن الجيش والقبائل تلقوا تعزيزات كبيرة قادمة من محور بيحان، فضلا عن قيام مقاتلات التحالف شن غارات مساندة، مكنتهم من إفشال الهجمات الحوثية واعاقة تقدمها باتجاه عقبة قنذع الاستراتيجية بين البيضاء وشبوة.

وكانت القوات الحكومية والمقاومة في البيضاء، نفذت عمليات التفاف على مجاميع الحوثيين في مناطق متفرقة من نعمان وناطع، تركزت أهمها في منطقة «الجريبات»، و«تبة الطلعة»، وكبدتها خسائر كبيرة في صفوف عناصرها بينها قيادات ميدانية بارزة.

كما تمكنت القوات والمقاومة من استعادة مناطق في آل عواض، بمديرية ناطع، من أبرزها مواقع الشبكة والحناه، بعد معارك خلفت قتلى وجرحى، وادت لأسر ما يزيد عن 13 حوثيا بينهم قيادي ميداني.

وفي مأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات جنوب وغرب المحافظة، وفقا لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن المعارك تركزت في جبهات جبل مراد ورحبة وفي مناطق وادي المشيريف، وحيد أل احمد، ونجد المجمعة، وكلها مواقع حاكمة، تشرف على طرق إمداد بين أربع مديريات.

وفي جبهات غرب مأرب، صدت قوات الجيش والقبائل، هجوما للميليشيات الحوثية فجر اليوم، باتجاه الزور والبلق في شمال غرب مأرب، وكبدت عناصرها خسائر كبيرة، وفرت البقية باتجاه المناطق الواقعة بين مأرب وريف العاصمة صنعاء.

وفي الجوف، تشهد مديرية المصلوب غرب المحافظة، توترا كبيرا بين قبائل آل نوف وميليشيات الحوثي، على خلفية قيام الميليشيات باختطاف احد أبناء القبائل، ما دفع الأخيرة إلى اسر العديد من عناصر الحوثي في المديرية بينهم مشرف وقائد ميداني.

وذكرت مصادر قبلية، أن مشايخ قبائل بني نوف أكدوا رفضهم المطلق بإطلاق سراح المشرف الحوثي حتى يتم الإفراخ عن المختطف من ابناء القبيلة لدى الميليشيات التي عززت عناصرها في المديرية بآليات قتالية وعناصر من مسلحة، ما ينذر بمواجهات بين الجانبين.

وفي الحديدة على الساحل الغربي، قصفت ميليشيات الحوثي اليوم الخميس، حي الجروبة في مديرية التحيتا، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، بينها قذائف الهاون ما خلف حالة من الخوف والهلع في أوساط المدنيين، وفقا لمصادر في ألوية العمالقة، مشيرة إلى أن الميليشيات لم تتوقف يوما عن استهداف المدنيين في الساحل الغربي حتى أيام الأعياد الدينية.

وكانت القوات المشتركة أفشلت محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه قطاع كليو 16 شرق مدينة الحديدة، حيث تم رصد تحركاتها، قبل أن يتم التعامل معها بالأسلحة والمكان المناسبين.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق