السعودية في يومها الوطني… حاضر مزدهر يكمل تاريخاً فريداً

«الشرق الأوسط» تفتح مع مؤرخين نافذة على ظروف تأسيس الدولة الثالثة وتطورها

في اليوم الوطني السعودي الثاني والتسعين، تفتح «الشرق الأوسط» نافذة من نوافذ تاريخ المملكة وتقلّب مع باحثين ومؤرخين صفحات، لاستعراض رحلة الملك المؤسس الشاب الذي استعاد ملك آبائه وأجداده.

وترسم لقاءات مع ثلاثة مؤرخين صورة لظروف نشأة الدولة السعودية الثالثة وسط أجواء عالمية وإقليمية بالغة الصعوبة والاضطراب. وتلقي الضوء كذلك على فرادة شخصية الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل آل سعود، عبر قراءة في وثائق وكتابات من عايشوه.

تمكن الشاب من استعادة المُلك المفقود الذي استمر 400 عام من خلال دولتين حملتا اسم «السعودية»، سقطت أولاهما بفعل خارجي، والثانية بفعل صراعات داخلية، قبل أن يعيد الشاب عبد العزيز الدولة ويصدر من قصره الطيني في الرياض في 23 سبتمبر (أيلول) عام 1932، أمراً ملكياً من سبع مواد بتحويل اسم المملكة الحجازية النجدية إلى «المملكة العربية السعودية».

هذا الأمر الملكي كان بمثابة إشارة البدء في مسيرة الدولة السعودية الحديثة التي أخذت مكانها على الخريطة الدولية، وتحولت رقماً صعباً في المعادلة، بحضور عالمي وإقليمي مؤثر، في عهد سابع ملوكها الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يبني وولي عهده الأمير محمد بن سلمان دولة للمستقبل، عبر إصلاحات واسعة على جناح «رؤية المملكة 2030».

ويستذكر السعوديون مع حلول مناسبة اليوم الوطني ملامح مهمة من تاريخ بلادهم، مستعرضين شريطاً طويلاً يغطي أكثر من 9 عقود بدءاً من مرحلة التأسيس الثالثة على يد الملك عبد العزيز مروراً بمراحل التحديث والبناء في عهد الملوك: سعود، وفيصل، وخالد، وفهد، وعبد الله، رحمهم الله، إلى مرحلة «العصرنة» في عهد الملك سلمان وولي عهده.

في مقابلة مع «الشرق الأوسط»، يفصّل المؤرخ راشد عساكر كيف غيّر الملك المؤسس نهج كتابة تاريخ المملكة بعد أن منح الحرية لمستشاريه لتقديم أعمال رصينة بعيداً عن الشخصنة والتصنيم والمبالغات.

وتصحبنا الدكتورة جواهر آل سعود في قراءة في الوثائق البريطانية خلال فترة التأسيس، لتروي كيف فرض الملك المؤسس دولته باعتبارها واقعاً سياسياً على الإمبراطوريتين البريطانية والعثمانية.

أما الباحث بندر بن معمر، فيستخلص من صورتين بينهما مائة عام، قصة تطور الدولة السعودية في مجال بناء القادة وصياغة النظم والقوانين، ويقدم عرضاً لأنظمة قانونية يناهز عمرها القرن، ليبدد الانطباع السائد بأن المملكة لم تعصرن بنيتها القانونية إلا قبل 30 عاماً.

وعبر الإبحار بين كتابات وشهادات المستشرقين الأوروبيين والزوار العرب والمسلمين للملك عبد العزيز، يلقي الباحث إسماعيل السلامات الضوء على إجماع هؤلاء على تفرّد شخصية مؤسس الدولة السعودية الثالثة.
… المزيد
… المزيد
… المزيد
… المزيد
… المزيد
… المزيد


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) {
return;
}
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_GB/all.js#xfbml=1&appId=464488616916650”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق