الشرطة توجه اتهامات لستة لاعبين من بوكا جونيورز


وجهت الشرطة البرازيلية اليوم الأربعاء، اتهامات لستة من لاعبي ومسؤولي بوكا جونيورز بعد يوم من اشتباكات مع فريق منافس وقوات الأمن عقب الخروج من كأس ليبرتادوريس لكرة القدم في أمريكا الجنوبية على يد أتليتيكو مينيرو.

وقالت شرطة ولاية ميناس جيرايس في بيان إنها وجهت اتهاماً لشخصين بإتلاف ممتلكات وأفرجت عنهما بكفالة ثلاثة آلاف ريال (574 دولاراً) لكل منهما.

وأضاف البيان أن الشرطة وجهت لأربعة آخرين من النادي الأرجنتيني اتهامات بالإيذاء البدني ومقاومة السلطات وتم الإفراج عنهم بعد موافقتهم رسمياً على المثول أمام محكمة في موعد سيتحدد لاحقاً.

ولم تكشف الشرطة عن أسماء الستة.

وخرج بوكا، وهو واحد من أكبر الأندية الأرجنتينية، من كأس ليبرتادوريس المعادلة لدوري أبطال أوروبا يوم الثلاثاء لكن الفريقين سيواجهان عقوبات بالتأكيد بعد مشاهد فوضوية أثناء وبعد المباراة التي أقيمت في بيلو هوريزونتي.

وبدا أن الشرطة البرازيلية أطلقت رذاذاً حارقاً على لاعبي بوكا الغاضبين عند باب غرفة ملابس الفريق الأرجنتيني بعد المباراة، وأظهرت لقطات فيديو بمواقع أرجنتينية وبرازيلية على الإنترنت اللاعبين وهم يعانون من اختناق ويصيحون في ضباط إنفاذ القانون.

وقال موقع غلوبو إسبورت البرازيلي إن لاعبي بوكا حاولوا اقتحام غرفة ملابس الفريق صاحب الأرض حيث اختبأ حكام المباراة.

واشتبك اللاعبون في النفق المؤدي لغرف الملابس عقب انتهاء المباراة بعدما ألغى حكم الفيديو المساعد هدفاً يعتقد بوكا أنه شرعي للمرة الثانية في اللقاء.

وانتهت مواجهة دور الـ16 بإستاد مينيراو بالتعادل بدون أهداف وتأهل أتليتيكو بفوزه 3-1 بركلات الترجيح، وتعادل الفريقان أيضاً دون أهداف في لقاء الذهاب في بوينس ايرس الأسبوع الماضي وأُلغي هدف سجله بوكا بسبب التسلل بعد مراجعة طويلة من حكم الفيديو.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق