العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مستمر.. الصحة الفلسطينية: ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 67 شهيداً.. الرئيس الفلسطيني: القيادة تتحرك على المستويات كافة التزاما بمسئولياتها الوطنية..ومساعى مصرية لوقف العدوان

لا يزال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة مستمرا، وسط ارتفاع في عدد الشهداء حيث ارتفعت حصيلة الشهداء إلى 67 شهيداً، بينهم 17 طفلاً و6 سيدات ومسن، وإصابة 388 مواطناً بجروح مختلفة، منهم 115 طفلاً، و50 سيدة في العدوان الإسرائيلي المتواصل لليوم الرابع على التوالي على قطاع غزة.  وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

 

وأفادت مصادر محلية في غزة استمرار الغارات الجوية من الطيران الحربي، والقصف المدفعي من الدبابات، والبوارج البحرية الإسرائيلية، مستهدفة أبراجاً، ومنازل، وشققاً سكنية، وبنى تحتية، ومؤسسات حكومية، وأهلية، ومكاتب إعلامية، وشركات إنتاج إعلامي، ومصارف، وطرق رئيسة، في كل مناطق قطاع غزة.

 

وأكدت أن طائرة استطلاع إسرائيلية استهدفت بصاروخ مجموعة من المواطنين في بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، ما أوقع عدداً من الإصابات، تم نقلها إلى مستشفى الإندونيسي في البلدة لتلقي العلاج.

 

 

 

كما قصفت طائرات الاحتلال موقعاً قرب وادي غزة، جنوب غرب المدينة، بثلاثة صواريخ، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل، إضافة إلى استهداف مجمع أنصار غرب غزة بصاروخ واحد، ومجمع أبو خضرة ومحيط مفرق السرايا وسط مدينة غزة.

وقصف الطيران الحربي أرضاً زراعية بالقرب من دوار الشهداء غرب مخيم جباليا شمال القطاع، إضافة إلى قصف مدفعي بثلاث قذائف في محيط معبر بيت حانون شمال القطاع.

 

محمد عباس: لن نرحل

 

من جانبه أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس أن القيادة الفلسطينية تتحرك على المستويات كافة، التزاما بمسؤولياتها الوطنية، وستواصل القيام بكل ما هو ممكن للدفاع عن أبناء شعبه.

 

 

 

 

جاء ذلك خلال كلمته في اجتماع القيادة الذي عقد بمقر الرئاسة بمدينة رام الله أمس؛ لبحث تداعيات العدوان الإسرائيلي.

وقال إن عدوان الاحتلال المتواصل تجاوز كل الحدود، ضاربا بعرض الحائط كل الأعراف والمواثيق الدولية، مضيفاً أن القدس خط أحمر وقلب فلسطين وروحها وعاصمتها الأبدية، ولا سلام ولا أمن ولا استقرار إلا بتحريرها الكامل”.

 

وطالب الرئيس بإنهاء الاحتلال اليوم وليس غدا، مؤكدا أن الفلسطينيين لن يرحلوا، وباقون شوكة في عيون الاحتلال، ولن يغادروا وطنهم، ولن يقترفوا جريمة اللجوء والنزوح عامي 1948 و1967.

 

تحرك مصرى 

 

على صعيد التحرك العربى والدولى تبذل الدولة المصرية مساعيها لوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين في قطاع غزة والقدس، ووقف التصعيد العسكرى الذى تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال الساعات الماضية، وفى هذا السياق أجرى وزير الخارجية سامح شكري اتصالاً بنظيره الإسرائيلي جابي أشكنازي مساء أمس ، أكد خلاله على ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية، وأهمية العمل على تجنيب شعوب المنطقة المزيد من التصعيد واللجوء إلى الوسائل العسكرية.

 

 

 

وأكد وزير الخارجية –وفق بيان لوزارة الخارجية – حرص مصر على استقرار المنطقة على أساس تسوية القضايا بالوسائل الدبلوماسية وعبر المفاوضات، وأن التطورات الأخيرة إنما تؤكد على ضرورة أن تستأنف جهود السلام الفلسطينية الإسرائيلية بأسرع ما يمكن ودون انتظار.

 

كما  تلقىَ وزير الخارجية سامح شكري بعد ظهر اليوم اتصاليّن من وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس والممثل الاعلى للشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيف بوريل، تناول خلالهما الوزير شكري تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية نتيجة المواجهات في القدس ومع قطاع غزة؛ كما طرح الإجراءات والاتصالات العاجلة الكفيلة بوقف المواجهة والاعتداء على المدنيين والحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة.

الموضوع من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق