العقارات الشاطئية تستأثر بالطلب خلال «كورونا»

 يوسف العربي (دبي)

حظيت الفلل والتاون هاوس، وجميع العقارات المواجهة للبحر والمساحات المائية في أسواق الدولة بأعلى نسبة من الطلب العقاري، خلال جائحة «كورونا»، حيث تصدرت الفلل والـ «تاون هاوس» قائمة الطلب العقاري نتيجة قلة المعروض منهما، مقارنة ببقية فئات العقارات، بحسب مديري شركات التطوير العقاري. 

  • فراس المسدي

وقال فراس المسدي الرئيس التنفيذي لشركة اف اي ام العقارية لـ «الاتحاد» إننا نشهد حركة أفضل، وتحسناً بشكل ملحوظ خاصة بالنسبة لنفسية المستثمرين، سواء في الإمارات أو عالمياً. 
وأضاف:«محلياً حظيت الفلل والتاون هاوس وجميع العقارات المواجهة للبحر والمساحات المائية بشكل عام بفرصة كبيرة من الشراء، لأن خلال فترة كورونا والحجر الذي شهده العالم بأسره، أصبحنا نقدر قيمة الأماكن المفتوحة، ومدى أهميتها وتأثيرها النفسي».
 وأضاف أن جائحة كورونا أثرت على نمط التفكير للمستثمر والمشتري فأصبحت اتجاهاتهم نحو العقار الخاص والمنفصل عن الآخرين للرغبة بعدم المشاركة في استخدام نفس المصعد أو موقف السيارات وخلافه، ما جعل حركة الشراء تتحسن عن السابق.
ولفت أنه بشكل عام واستناداً للبيانات المتواجدة لدينا أصبحنا نشهد فرقاً في كمية المعاملات بالنسبة للبيع والشراء في السوق العقاري.
وأخيراً ومن ناحية زيادة الأسعار نالت العقارات الفاخرة النصيب الأكبر، مثل منطقة بولجري في جميرا آيلاند، أو مشروع ديستريكت ون زادت بنسبة تترواح بين 50% إلى 100% حتى بعض العقارات المميزة داخل هذه المشاريع زادت أكثر من 100% مقارنةً بأقل سعر وصلت له منذ سنة ونصف السنة، فخلال كوفيد- 19 أصبح السفر صعباً جداً حتى إنها اقتصرت على طبقة معينة في المجتمع وهم الأثرياء الذين استطاعوا الاستمرار في السفر.
 وقال كانت دبي من أهم الأسواق تميزاً باحتواء هذه الجائحة حتى أنها سبقت العالم كله بفتح أبوابها لمن يستطيع السفر، ما سهل على المستثمرين اختيار دبي وجهة عقارية مميزة للاستثمار والعيش بها، ما جعل فرقاً ملحوظاً، مقارنةً بالوقت السابق.

  • إسماعيل الحمادي
    إسماعيل الحمادي

الفلل السكنية 
 ومن ناحيته قال إسماعيل الحمادي المؤسس والرئيس التنفيذي للرواد للعقارات إن العقارات الشاطئية كانت الأكثر حظوة خلال الفترة الماضية.
 وأشار إلى ارتفاع أسعار الفلل في دبي يعتبر نتيجة حتمية لارتفاع الطلب عليها مقارنة بمخزون السوق، أو بما هو معروض من الفلل في السوق، وهذا ما هو متعارف عليه بقاعدة العرض والطلب في الأسواق، حيث يرتفع السعر كلما ارتفع الطلب وقلّ المعروض والعكس.
وأضاف الحمادي أن تعافي الاقتصاد المحلي، وعودة الحياة إلى شكلها الطبيعي في الدولة مع تخفيف القيود يعتبر من أسباب ارتفاع أسعار العقارات بشكل عام، ومن بينها الأراضي، علاوة على قيمة رسوم الصيانة المنخفضة للفلل، مقارنة بالشقق وكذلك فيما يتعلق بالقيمة الاستثمارية للفلل على المدى البعيد والعائد الاستثماري المرتفع، مقارنة بالشقق.
ولفت الحمادي أن العقارات الشاطئية والفلل حققت قفزة نوعية في المبيعات خلال الفترة الأخيرة، حيث تم تسجيل بيع ما يزيد عن 3970 فيلا بقيمة تجاوزت 12.4 مليار درهم خلال الأربعة أشهر الأولى من السنة الجارية، وسجل شهر أبريل ارتفاعاً ملحوظاً في مبيعات الفلل بقيمة تجاوزت 3.3 مليار درهم، مقارنة مع شهر مارس الذي حققت فيه مبيعات الفلل 2.9 مليار درهم.
 وأشار إلى أن الجائحة كان لها دور كبير في تغيير سلوك الشراء لدى المتعاملين، فاليوم أصبح المتعامل يبحث عن الوحدة الكبيرة والواسعة التي تضمن سلامة أفراد العائلة، وتغنيهم عن الخروج والاحتكاك بالآخرين، وكذلك التوجه نحو التعليم عن بعد، والعمل عن بعد كان له أثر في هذا السلوك فزادت الحاجة لغرفة تدريس وغرفة للعمل منفصلة، وتوقع الحمادي استمرار الطلب على الفلل، خلال الفترة المقبلة مع استمرار ارتفاع الأسعار.

  • محمد تركي
    محمد تركي

 طلب متزايد 
 ومن ناحيته قال محمد تركي، مدير العقارات في شركة «الوليد للعقارات» إن السوق العقارية في الإمارات تشهد تحسناً ملموساً منذ بداية العام 2021 الذي يمثل عام التعافي للعديد من القطاعات الاقتصادية التي لها تأثيرها المباشر على القطاع العقاري.
 وأشار إلى العقارات الشاطئية أو المطلة على المساحات المائية تتصدر الطلب لاسيما مع توافرها بأسعار تنافسية، لافتاً الى أن الفلل السكنية والتاون هاوس حظيت أيضاً بحصة كبيرة من الطلب.
 وأرجع تركي التغير بتوجهات الطلب في السوق العقارية إلى جائحة كورونا التي أظهرت أهمية المساحات الواسعة، بعد أن أصبحت عمليات التعليم والعمل تتم عن بُعد من المنزل.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق