العنف داخل البرلمان تم الترتيب له منذ 3 أيام

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، ضرورة محاسبة أي شخص يلجأ للعنف، وذلك تعليقًا على أحداث العنف التي حدثت الأربعاء داخل البرلمان التونسي والتي استهدفت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي وما ترتب عنها من فوضى.

وفي بيان للرئاسة التونسية، مساء الخميس، عقب زيارة الرئيس قيس سعيد إلى المستشفى العسكري التي دشن خلالها جناح جديد لقسم الإنعاش، قال: في الوقت الذي تحقق فيه الصحة العسكرية نجاحاً طبياً جديداً وتواجه الإطارات الطبية وشبه الطبية في تونس عموماً الأمراض والأوبئة، تشهد بعض مؤسسات الدولة الأخرى مظاهر عنف، في إشارةً  للبرلمان.

وأشار الرئيس التونسي إلى أن الاعتداء الذي حصل في البرلمان تم الترتيب له منذ 3 أيام.

والأربعاء، تعرضت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي إلى اعتداءين بالضرب داخل قاعة الجلسات العامة بالبرلمان، وفي يوم واحد، من قبل كل من النائب المستقل الصحبي صمارة ورئيس كتلة “ائتلاف الكرامة” سيف الدين مخلوف، في حادث أثار جدلاً واسعاً في البلاد، ومطالب برفع الحصانة عن النائبين تمهيداً لمحاسبتهما ولضمان مثولهما أمام العدالة.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق