باحثون يطورون اختبارًا للدم يتنبأ بخطر الإصابة بسرطان الكبد

يُقدر أن ربع البالغين في الولايات المتحدة يعانون من مرض الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول (NAFLD)؛ وهي زيادة في الدهون بخلايا الكبد يمكن أن تسبب التهابًا مزمنًا وتلفًا للكبد؛ ما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد. الآن، طور باحثو جامعة جنوب غربي الولايات المتحدة اختبارًا بسيطًا للدم للتنبؤ بمرضى NAFLD الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الكبد، وذلك وفق وما نشر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق