بحث يحذر: أزمة المناخ تتسبب في تقليص اقتصادات مجموعة الدول السبع الكبرى

كشف بحث جديد، نشرت نتائجه صحيفة الجارديان البريطانية، أن اقتصادات الدول الغنية ستنكمش بمقدار الضعف مقارنة بأزمة كوفيد -19 إذا فشلت في معالجة ارتفاع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وبحسب البحث الذي أجرته منظمة أوكسفام ومعهد “ري” السويسري، ونقلت نتائجه صحيفة الجارديان البريطانية على موقعها الإليكتروني، ستخسر دول مجموعة السبع أكبر الاقتصادات الصناعية في العالم، 8.5% من الناتج المحلي الإجمالي سنويا، أو ما يقرب من 5 تريليونات دولار من اقتصاداتها في غضون 30 عاما إذا ارتفعت درجات الحرارة بمقدار 2.6 درجة مئوية، كما هو متوقع استنادا إلى تعهدات الحكومة والسياسات المتبعة حول العالم.

وأشار البحث إلى أن اقتصادات دول مجموعة السبع تقلصت بنحو 4.2% في المتوسط ​​بسبب جائحة الفيروس التاجي، وستكون الخسائر الاقتصادية من أزمة المناخ بحلول عام 2050 تقريبا في نطاق المعاناة من أزمة مماثلة مرتين كل عام.

ووفقا للبحث، سيخسر اقتصاد المملكة المتحدة 6.5% سنويا بحلول عام 2050 بسبب السياسات المنتهجة والتوقعات الحالية ، مقارنة بـ 2.4% إذا تم الوفاء بأهداف اتفاقية باريس للمناخ، كما ستتأثر الدول الأخرى بشكل أسوأ بكثير، بما في ذلك الهند التي سينكمش اقتصادها بمقدار الربع بسبب زيادة درجة الحرارة بمقدار 2.6 درجة مئوية، بينما ستعاني أستراليا من خسارة 12.5% من الإنتاج، في حين ستفقد كوريا الجنوبية ما يقرب من عُشر إمكاناتها الاقتصادية.

ومن المقرر أن يجتمع قادة دول مجموعة السبع – المملكة المتحدة والولايات المتحدة واليابان وكندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا – والاتحاد الأوروبي في كورنوال في بريطانيا يوم الجمعة لمناقشة الاقتصاد العالمي ولقاحات كوفيد-19 والضرائب على الأعمال إضافة إلى قضايا المناخ.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق