بعد توقفها 5 سنوات.. استئناف العلاقات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والفلسطينيين

بعد خمس سنوات من تعليق المحادثات الأمريكية الفلسطينية بشأن القضايا الاقتصادية، يبدو أن واشنطن منفتحة على استئناف المحادثات الاقتصادية، حيث التقت وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية، فيكتوريا نولاند، مؤخرًا بالرئيس الفلسطيني محمود عباس، لتفتتح الطريق للمحادثات التي تم تعليقها خلال إدارة ترامب وفي معظم الأحيان خلال السنة الأولى من رئاسة جو بايدن، وخلال لقائه مع نولاند.

قال عباس إن على إسرائيل أن توقف الإجراءات الأحادية الجانب التي تقوض حل الدولتين. وكتبت نولاند على موقع تويتر أنها أجرت “مناقشة مثمرة” مع عباس يوم الاثنين “بشأن تجديد العلاقات الأمريكية مع الفلسطينيين، واحترام حقوق الإنسان والديمقراطية، ودعم حل الدولتين”.

ووفقًا لصحيفة سياتل تايمز،  يبدو أن واشنطن قد قبلت القواعد الأساسية التي وضعتها حكومة إسرائيل  وتبنى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت صيغة الخرطوم العربية السابقة لللااءات الثلاثة من خلال إخبار الرئيس الأمريكي في قمتهما في أغسطس بالربط بين أنه لن يجتمع في ولايته الدورية التي تبلغ عامين مع القيادة الفلسطينية، ولن يتفاوض مع الفلسطينيين، وسيفعل ذلك، بالتأكيد لا يدعم حل الدولتين من أجل السلام مع الفلسطينيين.
ما تبقى هو المسار الاقتصادي، وقد انعقد الاجتماع الاقتصادي في 14 ديسمبر بحضور عدد كبير من المسؤولين من الجانبين الفلسطيني والأمريكي وكان الاجتماع الافتراضي، وهو أول حوار اقتصادي منذ خمس سنوات، برئاسة وزير الشؤون الاقتصادية خالد العسيلي من الجانب الفلسطيني والقائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ياعيل لامبرت من الجانب الأمريكي.
وفي حديثه لسياتل تايمز، بعد الاجتماع، قال العسيلي إنه مسرور بنتائج الاجتماع نفسه، لكن القضية الحقيقية ستعتمد على ما إذا كان الجانب الإسرائيلي سيزيل العقبات التي تحول دون التنمية. وأضاف “الاجتماع كان ناجحاً بالتأكيد، والمهم الآن هو المتابعة وما إذا كان الجانب الأمريكي سيكون قادراً على إزالة العقبات التي تحول دون تطوير الاقتصاد الفلسطيني”، وعلمت الصحيفة أن معظم المناقشات تركزت على إصلاح الأضرار التي سببتها الحكومة الأمريكية السابقة والعمل معًا للمساعدة في بناء الاقتصاد الفلسطيني. 
كانت إحدى العقبات التي تعترض استئناف المحادثات مشروطية الدعم الاقتصادي الأمريكي في مثل هذه القضايا الحاسمة مثل وقف الدعم لعائلات الأسرى والشهداء، ولكن يشكك المراقبون في رغبة الإدارة الأمريكية في تحسين الأوضاع الاقتصادية الفلسطينية.

وقال آرون ديفيد ميللر، كبير الزملاء في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي، لموقع المونيتور الأمريكي إنه بينما يرى القليل من القيمة في متابعة المسار الاقتصادي دون منظور سياسي، إلا أنه يدرك أن الفلسطينيين ليس لديهم خيار سوى القليل في هذا الشأن فالجانب الاقتصادي مهم ولكنه غير كافٍ في هذه المرحلة مع عدم وجود أي احتمالات تقريبًا للمفاوضات السياسية، يبدو من خلال المشاركة مع الولايات المتحدة، أن السلطة الفلسطينية تدرك أنه من المنطقي الانخراط في الاقتصاد حتى لو كان ذلك فقط لإقناع واشنطن بأن الفلسطينيين يتحلون بقدر كبير من الجدية.

ليس من الواضح ما إذا كانت القضايا الاقتصادية ستحدث أي فرق كبير على الجبهة السياسية ولكن القيادة الفلسطينية تأمل أن تساهم مباحثاتها مع واشنطن في الاستقلال الاقتصادي والفصل التدريجي للاقتصاد الفلسطيني عن الاقتصاد الإسرائيلي.

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/ar_AR/all.js#xfbml=1&appId=684990564852265”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
} (document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.8&appId=1400731293397217”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق
شاهد الحادثة: