بعد يومين من الزفاف.. عروس تتبرع بكليتها لطليقة زوجها

بعد مضي 48 ساعة من ارتدائها ثوب الزفاف احتفالاً بزواجها من رجل التقته للمرة الأولى قبل 10 أعوام، وضعت الأمريكية ديبي نيل على جسدها رداء المستشفى وتبرعت بكليتها لطليقة زوجها.

وما بين تبادل عهود الزواج في كنيسة بفلوريدا والتجهيز للجراحة بمستشفى في الولاية الأمريكية، شهد جيم ستريكلاند مع زوجته السابقة وعروسه الجديدة، كيف يمكن للحب والرحمة التغلب على الانفصال.

وبحسب شبكة «فوكس نيوز» كانت ميلين ميرثي، 59 عاماً، تعاني أمراض الكلى لفترة طويلة، وفي العام الماضي تفاقمت عليها أعراض المرض حتى انخفضت نسبة أداء كليتيها لوظيفتيهما إلى 8% فقط.

وانفصل جيمي وميلين قبل نحو 20 عاماً، لكنهما توافقا على تربية أطفالهما بود، وظلا يلتقيان في اجتماعات العائلة، التي حضرتها عروسه الجديدة ديبي، (56 عاماً)، في مناسبات مختلفة.

وحدث التقارب الكبير في العلاقة بين السيدتين بعدما علمت ديبي أن ميلين على وشك أن تصبح جدة للمرة الأولى، وقد فشلت محاولة شقيقها التبرع لها بكليته لعدم التطابق، فتطوعت للتنازل عن كليتها.

وقالت ديبي: «تخيلت أن تلد ابنتها ولا تجد أمها بجانبها، لم أستطع التوقف عن محاولة إنقاذ حياتها».

وبمجرد استعادة وعيها بعد تخديرها لنقل الكلية، سألت العروس الجديدة عن ميلين، وطلبت من الممرضين السماح لها برؤيتها.

وبرغم احترازات الوقاية من عدوى فيروس كورونا، سمح الأطباء للزوج جيم بأن يدفع النقالة التي تحمل عروسه إلى غرفة طليقته في المستشفى.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق