بعد 6 أعوام على “التصويت الكبير”.. 6 مشكلات تواجه بريطانيا بسبب “بريكست”.. فساد المحاصيل والتضخم ونقص العمالة أبرزها.. ونواب يطالبون جونسون بإجراءات استثنائية.. واستطلاع: 52% من البريطانيين يرون المشروع فاشلا

مرت ست أعوام منذ استفتاء الاتحاد الأوربي فى 2016 على اتفاق البريكسيت وخروج بريطانيا من الكتلة، خلال تلك الفترة شهدت المملكة المتحدة ودول أوروبا مشكلات وشد وجذب بشأن تطبيق الاتفاقية ولم تسير الأمور بشكل جيد معظم الوقت.

 

وجد الاستطلاع الذي أجرته شركة Savanta ComRes في أكتوبر أن 36 فى المائة فقط يعتقدون أن المشروع كان ناجحًا ، بينما اعتبر 52 في المائة أنه فاشل.

 

رصدت صحيفة اي نيوز ستة من أكبر المشاكل المستمرة التي سببها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بمناسبة مرور ست سنوات على “التصويت الكبير”.

1) فساد المحاصيل فى الحقول البريطانية

 

 

<img alt="

There has been a shortage of seasonal workers

” src=”https://static.independent.co.uk/2021/10/23/12/GettyImages-1215930353.jpg?quality=75&width=982&height=726&auto=webp”>

 

جعلت نهاية حرية التنقل من الصعب على العمال الزراعيين الموسميين زيارة المملكة المتحدة ، لذا حذفها الكثيرون عن جدولهم السنوى، وأظهر المقيمون البريطانيون القليل من الاهتمام بالقيام بالأعمال بالقطعة في مزارع المملكة المتحدة، لذلك تتعفن آلاف الأطنان من المحاصيل في الحقول خلال موسم قطف المحاصيل فى المملكة المتحدة هذا العام.

 

حذر قادة صناعة المواد الغذائية من أن الوضع من المؤكد أن يزداد سوءًا ما لم تمدد الحكومة بشكل عاجل مخططًا تجريبيًا سمح بـ 30 ألف عامل مؤقت هذا العام.

 

2) ارتفاع معدلات التضخم

 

ينظر إلى بريطانيا على أنها “شاذة” فى عالم المال بسبب تضخمها المرتفع، حيث ألقى المحللون باللوم على الخروج من الاتحاد الأوروبى.

 

في حين أن أزمة تكلفة المعيشة لها أسباب عديدة ، إلا أن ارتفاع الأسعار في بريطانيا هو الوحيد الذي يشهد ارتفاعًا حادًا، ووجد تقرير من كلية لندن للاقتصاد صدر في أبريل أن الحواجز التجارية الجديدة أدت إلى زيادة بنسبة 6 في المائة في أسعار المواد الغذائية وهو أحد العوامل المساهمة فى ارتفاع التضخم.

 

3) صيادو بريطانيا يواجهون أزمة

 

<img alt="

The UK fishing industry said the Brexit deal was a betrayal

” src=”https://static.independent.co.uk/2022/06/08/17/newFile-1.jpg?quality=75&width=982&height=726&auto=webp”>

 

أضرت البريكست بصناعة صيد الأسماك في المملكة المتحدة ، حيث أُجبرت بعض الشركات على الإغلاق بسبب التكاليف الإضافية التي فرضها الاتحاد الأوروبى، والوضع صعب بشكل خاص بالنسبة لمصدري المحار الذين يواجهون ليس فقط أوراقًا جديدة وشهادات صيد، ولكن أيضًا تأخيرات عند الحدود يمكن أن تفسد والشحنة التى تتأثر بالوقت بالكامل.

 

ألقى بوريس جونسون باللوم على المصدرين لعدم ملء الاستمارات بشكل صحيح، كما أن بعض صادرات المحار إلى الاتحاد الأوروبي محظورة تمامًا الآن، ووصف رؤساء الصيد صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بأنها “خيانة” فشلت فى تأمين العديد من الفوائد الموعودة.

 

4) فوضى مطارات المملكة المتحدة

 

تقول شركات الطيران، إنها لا تملك عددًا كافيًا من الموظفين لتغطية الطلب المتزايد وتقول إن الخروج من الاتحاد الأوروبى هو السبب، وكما هو الحال في العديد من القطاعات الأخرى ، يبدو أن الاضطراب قد نتج عن نقص العمال.

 

تلقي الحكومة باللوم على سوء الإدارة من قبل شركات الطيران ، لكن عمدة لندن صادق خان قال إن الوزراء يجب أن يضمنوا أن “أولئك الذين كانوا في تلك الوظائف من قبل، والذين عادوا إلى بلدانهم الأصلية فى الاتحاد الأوروبى، يتم تشجيعهم على العودة”.

5) نقص سائقي الشاحنات

 

<img alt="

Freight lorries and HGVs queued on the M20 towards Dover

” src=”https://static.independent.co.uk/2022/04/15/14/newFile-1.jpg?quality=75&width=982&height=726&auto=webp”>

 

التغييرات في القواعد التي أعقبت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي جعلت من الصعب على السائقين العمل فى المملكة المتحدة ، ويقال إن الإجراءات الجمركية جعلت عملهم أكثر تعقيدًا – مما تسبب فى عمل الكثيرين في مكان آخر.

 

6) عودة رسوم التجوال عبر الهواتف المحمولة

 

 أي شخص اعتاد على استخدام هواتفه في الخارج في السنوات الأخيرة سيتعرض لصدمة بعد ان ألغى الاتحاد الأوروبي رسوم التجوال في يونيو 2017، لكنها عادت منذ انسحاب بريطانيا من التكتل.

 

 

الموضوع من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق