بيغوم تطلب فرصة ثانية بعد انضمامها إلى داعش لتكون “ جزءًا من شيء ما ”

لندن: قالت شاميما بيغوم ، الشابة اللندنية البالغة من العمر 21 عامًا والتي فرت من المملكة المتحدة وعمرها 15 عامًا للانضمام إلى داعش ، إنها سافرت إلى سوريا لأنها أرادت أن تشعر “بأنها جزء من شيء ما”.

أجرى معها فيلم وثائقي جديد بعنوان “العودة: الحياة بعد داعش” مقابلة مع عدة نساء أخريات محتجزات حالياً في مخيم الروج شمال سوريا.

بيغوم ، التي غادرت المملكة المتحدة في عام 2015 مع فتاتين أخريين من لندن – أميرة أباسي وكاديزا سلطانة – قالت إنها كانت “الخروف الأسود” لعائلتها ، وسافرت إلى الشرق الأوسط لأنها لا تريد أن تكون ” تركها صديق “.

.

المقال من المصدر




الخبر من المصدر

تمت ترجمة هذا الخبر باستخدام ادوات الترجمة الفورية من Google

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق