تأكيد الرئيس السيسي موقف مصر الثابت بالحفاظ على أمنها المائي


08:24 ص


الإثنين 19 يوليه 2021

القاهرة-(أ ش أ):

تصدر نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي اهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الإثنين.

وأبرزت صحف (الأخبار) و(الأهرام) و(الجمهورية) تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي موقف مصر الثابت بالحفاظ على أمنها المائي، المتمثل في حقوقها التاريخية في مياه النيل، وذلك بالتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل سد النهضة، يحقق مصالح الجميع بشكل عادل.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي أمس وانج يي وزير خارجية جمهورية الصين الشعبية، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، والسفير الصيني بالقاهرة.

من جهته، أوضح وزير الخارجية الصيني تفهم بلاده التام للأهمية القصوى لنهر النيل لمصر، ومن ثم مواصلة الصين اهتمامها بالتوصل لحل قضية سد النهضة على نحو يلبي مصلحة جميع الأطراف.

من ناحية أخرى، أكد الرئيس السيسي حرص مصر على الاستفادة من الخبرات الصينية المتميزة في دعم البرامج والأنشطة التنموية والمشروعات القومية بالدولة، خاصة في ضوء البنية التحتية الحديثة التي باتت تتمتع بها مصر، والتي تتكامل مع المبادرة الصينية الحزام والطريق، وكذلك الدور المهم الذي تقوم به المنطقة الصينية – المصرية للتعاون الاقتصادي والتجاري في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، باعتبارها نموذجا ناجحا للتعاون الاستثماري بين البلدين.

وصرح المتحدث باسم الرئاسة بأن الرئيس رحب بالمسئول الصيني في مصر، طالبا نقل تحياته إلى نظيره الصيني شي جين بينج، ومؤكدا حرص مصر على الارتقاء بمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين البلدين، خاصة أن العام الحالي يتزامن مع مرور 65 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية المصرية ــ الصينية، التي شهدت مسارا ممتدا من التعاون والتنسيق بين البلدين في شتى المجالات، وكذلك الاستفادة من التجربة الصينية، التي تعد قصة نجاح يسعى العالم إلى دراستها بهدف الدفع بالتنمية الشاملة لرخاء ورفاهية الشعوب.

من جهته، نقل وزير الخارجية الصيني إلى الرئيس السيسي رسالة شفهية من الرئيس شي جين بينج، تضمنت تأكيد حرص الصين على استمرار تطوير علاقاتها الاستراتيجية مع مصر، مشيرا إلى ما تكنه بلاده من احترام وتقدير للرئيس ولمصر، في ظل دورها المحوري كركيزة أساسية لاستقرار الشرق الأوسط، وثبات دعم الصين مصر في جهود التنمية الشاملة، ومكافحة الإرهاب، وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

واتصالا بتعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين على المستوى الدولي، أوضح وزير الخارجية الصيني قبول انضمام مصر كشريك حوار في منظمة شنجهاي للتعاون، التي تتناول التنسيق والتعاون في مجالات مكافحة الإرهاب والتطرف، والطاقة والعلوم.

وذكر المتحدث الرسمي أن اللقاء استعرض آفاق تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، حيث تمت الإشادة، في هذا الإطار، بالتنسيق الذي تم على أعلى المستويات منذ اندلاع أزمة وباء كورونا، وصولا إلى التوقيع على اتفاقية التصنيع المشترك للقاح “سينوفاك” في مصر، بما يدعم الاستراتيجية الوطنية لتوطين صناعة الأدوية واللقاحات في مصر، مع الإعراب عن التطلع إلى استمرار التعاون المثمر بين البلدين على جميع المستويات، سعيا لتعزيز الجهود الدولية في مواجهة تداعيات الوباء.

وأبرزت صحيفة (الأخبار) تلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس، اتصالا هاتفيا من السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان، حيث تناول الاتصال موضوعات العلاقات الثنائية بين مصر وسلطنة عمان، وذلك في إطار المسيرة المتميزة للتعاون بين البلدين الشقيقين، فضلًا عن بحث تطورات عدد من الملفات الإقليمية المختلفة ذات الاهتمام المشترك، كما تبادل الزعيمان التهنئة بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أعرب عن أطيب التمنيات لشقيقه السلطان هيثم بن طارق بالتوفيق لاستكمال مسيرة التنمية الشاملة التي أرسى قواعدها وبدأها السلطان الراحل قابوس والنجاح في تحقيق رؤية عمان 2040، مشيدًا في هذا الإطار بالعلاقات الودية التاريخية التي تربط بين مصر وسلطنة عمان، والتي تشكلت عبر عقود ممتدة من التضامن والتكاتف والوقوف صفا واحدا ضد الأزمات والتحديات، ومؤكدًا حرص مصر على الحفاظ على تلك العلاقات المتميزة والارتقاء بها على نحو مستمر بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين ومصالح الأمة العربية بأسرها.

من جانبه، أشاد السلطان هيثم بن طارق بتميز العلاقات المصرية العمانية، وأواصر المودة والأخوة التي تجمع بين الشعبين الشقيقين، معربا عن حرص عمان على تعزيز أطر التعاون القائمة بين البلدين وفتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي بينهما، فضلًا عن مواصلة التشاور والتنسيق بين الجانبين حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً في ضوء كون مصر محورًا أساسيًا في الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، إلى جانب سعي بلاده للاستفادة من التجربة التنموية الرائدة والملهمة لمصر التي تحققت من خلال الرؤية الثاقبة والقيادة الحكيمة للرئيس.

وأكد الجانبان، خلال الاتصال، حرص البلدين الشقيقين على تعزيز العلاقات الثنائية المشتركة في جميع المجالات خلال الفترة المقبلة، خاصةً على الصعيدين الاقتصادي والاستثماري وزيادة معدلات التبادل التجاري بما يحقق مصلحة الشعبين الشقيقين، بالإضافة إلى أهمية الارتقاء بتلك العلاقات لتصل إلى المستوى المتميز للعلاقات السياسية بين الجانبين.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أعرب عن تقديره للمعاملة الكريمة التي يلقاها أبناء الجالية المصرية في السلطنة على المستويين الرسمي والشعبي، في حين أكد السلطان العماني أهمية مواصلة أبناء الجالية المصرية دورهم المساند للأشقاء في عمان والداعم لمسيرة نهضتها وتقدمها.

وتناولت صحيفة (الأهرام) تأكيد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء أن “العلمين الجديدة” منطقة واعدة بالعديد من الفرص الاستثمارية، وجاذبة لمجالات العمل والسياحة والحياة، والدولة حريصة على الاستفادة من كافة الإمكانات التي تتوافر على أرض الوطن، لافتا إلى أن التصور الذي يتم تنفيذه في هذه المدينة يجعلها مدينة للمستقبل مثل العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تشهد تشييد مشروعات كبرى لم تعهدها مصر من قبل بما يعكس صورة مصر الحضارية بين بلدان العالم.

جاء ذلك أمس خلال تفقده مدينة العلمين الجديدة، رافقه الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وعدد من مسئولي الوزارة، منهم المهندس خالد عباس نائب وزير الإسكان للمشروعات القومية، محمد عصام الدين رمضان مساعد وزير الإسكان، المهندس علاء عبد العزيز مساعد نائب رئيس هيئة المجتمعات العمرانية للتنمية وتطوير المدن، والمهندس وائل سمير رئيس جهاز مدينة العلمين الجديدة.

ووجه رئيس الوزراء بضغط معدلات التنفيذ في هذا المشروع الحضاري، كما كلف بأن يتم الانتهاء من تخطيط الشوارع في المنطقة المحيطة بالأبراج وتشجيرها بشكل مكثف لإظهار ملامح هذه المنطقة الرائعة وما يتم تشييده من مبان مبهرة، ويساهم في إضافة مظهر جمالي فريد، وكذا إتمام كافة مكونات المنطقة الترفيهية والممشى السياحي المواجه للأبراج.

واستهل رئيس الوزراء جولته بمدينة العلمين الجديدة، بتفقد عدد من المشروعات ذات الغرض السكنى والسياحي التي يتم تشييدها، حيث زار عددًا من الأبراج التي شيدت بالفعل ويتم استكمال تنفيذها بالمنطقة الشاطئية المعروفة بأبراج مارينا العلمين.
كما تفقد الدكتور مصطفى مدبولي مع مرافقيه موقع المنطقة الترفيهية التي تم تنفيذها في مواجهة الأبراج الشاطئية مباشرة، والتي يطلق عليها اسم “الممشى”.

واستمع الدكتور مصطفى مدبولي إلى شرح من الدكتور عاصم الجزار، حول مكونات هذا المشروع، حيث أشار إلى أن المنطقة الترفيهية تضم العديد من العناصر التي تتضمن منطقة محلات، ومولات تجارية تقع على البحر مباشرة، بمساحة إجمالية 66‪.‬8 فدان، كما أنها مزودة بأربعة أنفاق لعبور المشاة تؤدى إلى داخل المنطقة الترفيهية من منطقة الأبراج الشاطئية.

وخلال الجولة التي قام بها في جامعة العلمين الدولية أثناء تفقده مدينة العلمين الجديدة، أكد الدكتور مصطفى مدبولي أن دعم القيادة السياسية حقق طفرة غير مسبوقة للتعليم الجامعي في كل ربوع الوطن، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الجامعات الأهلية تعد نموذجًا دوليًا معاصرًا لجامعات الجيل الرابع، موضحًا أن البرامج الدراسية الجديدة بالجامعات الأهلية تستجيب لاحتياجات سوق العمل المحلى والدولي.

وأشاد رئيس الوزراء بإمكانات جامعة العلمين الدولية، وقيامها بإبرام شراكات دولية مع عدد من الجامعات الأجنبية الكُبرى، والتي بموجبها ستتيح للطلاب الحصول على شهادات مزدوجة.

واهتمت صحيفة (الجمهورية) بتأكيد محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، أنه تم اعتماد 40 مليون جنيه خلال خطة العام المالي الحالي لإعداد المخططات التفصيلية للقرى والمدن التي تم الانتهاء من مخططاتها الاستراتيجية، إضافة إلى توضيح الحدود الخارجية للحيز العمراني لكل مدينة وقرية وكفر ونجع وعزبة، بثوابت أرضية يتم رصدها على الشبكة “الجيوديسية” للجمهورية، وذلك للتسهيل على المختصين بالمحافظات في تحديد ورصد التعديات على الأراضي الزراعية بكل محافظة.

وأوضح محمود شعراوي أنه بالنسبة للمخططات التفصيلية للمدن والقرى، فقد تم خلال العام المالي الماضي ومن خلال البروتوكول الموقع مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ومن خلال المحافظات الانتهاء من المخططات التفصيلية لمدينتين هما (شبين القناطر والقناطر الخيرية) بمحافظة القليوبية، و148 منطقة داخل المدن والامتدادات العمرانية بمحافظات (القاهرة، القليوبية، البحيرة، دمياط، الدقهلية، والأقصر)، إضافة إلى 88 قرية بمحافظتي (البحيرة والدقهلية)، وتم اعتمادها من رئيس مجلس الوزراء بديلًا عن المجالس المحلية ليصبح ما تم إنجازه خلال السنوات الأربع الماضية 225 قرية و11 مدينة.

وأشار إلى الانتهاء من المخططات الاستراتيجية لـ 13 مدينة في 8 محافظات، وتم اعتمادها من رئيس مجلس الوزراء تمهيدًا للبدء في إعداد المخططات التفصيلية لها من خلال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمحافظات، كما تولت الوزارة اعتماد كردون مدينتي ديرمواس بمحافظة المنيا، وفارسكور بمحافظة دمياط من رئيس مجلس الوزراء.

وأضاف شعراوي أنه بالنسبة لتوقيع نقاط الحيز العمراني، فقد تم توقيع نقاط الحيز العمراني على الطبيعة لـ 20 ألف عزبة وكفر ونجع و85 مدينة من خلال البروتوكول الموقع مع الهيئة المصرية العامة للمساحة لتحديد وتثبيت ورصد علامات الحيز العمراني للمدن والكفور والنجوع.​




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق