تعرف على…. التفاصيل الجديدة فى أزمة مجمع الحديد والصلب

صرح وزير قطاع الأعمال هشام توفيق أن الدولة متمثلة في حكومتها قامت بعدة محاولات لإصلاح مجمع الحديد والصلب وتطويره للعودة للعمل ولكن هذه المحاولات كانت غير مجدية، جاء ذلك خلال مداخلة هاتفية مع محمد الباز، ببرنامج “آخر النهار”، المذاع على فضائية “النهار”.

كما أكد أن “الأزمة الرئيسية كانت في أن القرارات المناسبة لم تتخذ في وقتها، فبعد أن تمت دراسة أوضاع المجمع لطرح مناقصة لتطويره وتحديثه، في عام 2015، لم تطرح المناقصة إلا عام 2017، حيث كانت أوضاع المجمع تدهورت بشكل كبير”.

ونوه بأنه “لم يأت للوزارة وهو مكلف بالتصفية، والحكومة لا تقوم بتصفية كل الشركات، مستشهدا بما حدث مع شكرة الدلتا للصلب التي تم تطويرها عدما كانت تنتج 46 ألف طن بالخسارة، أصبحت تنتج 500 ألف طن”.

وواصل أنه ليس صحيحا ما يقال أن الدولة ستنسحب من هذه الصناعة بالكامل، ولكن لو تأكدت الحكومة من أن الشركة التي تديرها لا جدوى منها فالحل هو الإغلاق.

وأشار إلى أنه تم إرسال ملف عمال مجمع الحديد والصلب لوزير القوى العاملة للتفاوض مع النقابة العامة لتحديد شروط الخروج، موضحا أنه تم تدبير جميع أعمال التعويضات للعاملين بالمجمع، ولو تم حسم مسألة التصفية خلال شهر، فمن الممكن أن يتم الصرف آخر فبراير المقبل.

خاص من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق