تعرف على القوة التدميرية لقنبلتى هيروشيما وناجازاكي.. أرقام مفزعة

أنهى العلماء الأمريكان أول قنبلة ذرية في لوس ألاموس في نيو مكسيكو خلال الحرب العالمية الثانية في إطار برنامج يسمى مشروع مانهاتن، وقد تمت الموافقة على لوس ألاموس كموقع للمختبر العلمي الرئيسي للقنبلة الذرية في 25 نوفمبر 1942، من قبل العميد الجنرال ليزلي آر جروفز والفيزيائي ج.روبرت أوبنهايمر وأعطي الاسم الرمزي مشروع مانهاتن.

وقد تم اختبار قنبلة واحدة باستخدام البلوتونيوم بنجاح في 16 يوليو 1945، في موقع 193 كيلومترًا (120 ميلًا) جنوب البوكيرك في نيو مكسيكو، ووفقا لموسوعة بريتانيكا فإن أول قنبلة ذرية جرى استخدامها في الحرب كانت مؤلفة من اليورانيوم تم إسقاطها من قبل الولايات المتحدة على هيروشيما باليابان في 6 أغسطس من عام 1945.

الانفجار الذي كانت قوته أكثر من 15000 طن من مادة تي إن تي دمر بشكل فوري وكامل 11.4 كيلومتر مربع (4.4 ميل مربع) من قلب هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 343000 نسمة.

وبحلول نهاية العام تجاوز عدد القتلى 100 ألف شخص كما أن 67 % من هياكل المدينة دمرت أو تضررت.

القنبلة الذرية الثانية التي تم تفجيرها كانت من نوع البلوتونيوم وتم إسقاطها على ناجازاكي في 9 أغسطس 1945 ، مما أدى إلى انفجار يعادل 21000 طن من مادة تي إن تي وأدت تضاريس ناجازاكي وحجمها الأصغر إلى الحد من تدمير الأرواح والممتلكات حيث قتلت 39000 شخص وجرح 25000؛ ودمرت 40% من مباني المدينة أو تعرضت لأضرار جسيمة، بدأ اليابانيون مفاوضات الاستسلام في اليوم التالي.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق