تعرف على خطط ناسا لتتبع كويكب بحجم برج إيفل يندفع بالقرب من الأرض

سيتجاوز كويكب بحجم برج إيفل الأرض الشهر المقبل، وسيرحل بسرعة 14714 ميلاً في الساعة، قبل أن ينطلق مرة أخرى في الفضاء السحيق، ولن يكون قريبًا جدًا من الناحية الأرضية، حيث يأتي على بعد 2.5 مليون ميل من الكوكب، أو حوالي عشر مرات أبعد من القمر، لذلك لن يشكل أي تهديد لنا.

 

ومع ذلك، صنفت ناسا الكويكب الذى يسمى نيريوس الذى يأخذ شكل بيضة غامضة، على أنه كويكب يحتمل أن يكون خطيرًا لأنه يبلغ طوله 1.082 قدمًا ويعبر مدار الأرض.

 

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، سترصد ناسا اقترابه في 11 ديسمبر، قبل أن يندفع مرة أخرى في مداره الطويل حول الشمس، ويعود في عام 2060 حيث سيكون على بعد 750 ألف ميل، وأدت هذه المقاربات القريبة نسبيًا، وحجمها الكبير، إلى عدد من المقترحات الفاشلة للمهام الروبوتية لاستكشاف الصخرة وهي تتخطى الأرض.

 

ويعد نيريوس هو كويكب من فئة أبولو، بمدار يضعه بالقرب من الأرض بشكل منتظم إلى حد ما، ويدور حول الشمس بمعدل نصف ما تفعله الأرض، يضعه هذا في مجموعة صغيرة من الصخور الفضائية الأكبر حجمًا والمثالية للاستكشاف، وقد تم بالفعل التخطيط لعدد من المهام ، لكن لم يحدث أي منها حتى الآن.

 

وتم تصوير نيريوس بواسطة الرادار ، بالإضافة إلى التلسكوبات المرئية، مما سمح لعلماء الفلك باكتشاف شكل بيضة مستطيل قليلاً ، وكشف خريطة تضاريس لسطحه.

 

كما تم اكتشاف الصخور الفضائية في فبراير 1982 بواسطة Eleanor F Helin، ومنذ ذلك الحين كشفت الملاحظات عن مدارها وشكلها وحجمها وخصائص سطحها.

 

وهذا الكويكب يحتمل أن يكون خطيرًا نظرًا لحقيقة أنه يعبر كل من مدار الأرض والمريخ، وهو كبير بما يكفي لدرجة أنه إذا اصطدم، فسيتسبب في دمار شامل.

 

وسمح تتبع مداره لعلماء الفلك باكتشاف أنه سيكون قد قطع سبع مقاربات قريبة من الأرض بين عامي 1900 و 2100، أي أقل من 3 ملايين ميل، ولعل أقربها سيكون قبل عام 2100 في عام 2060، عندما يكون على بعد 750 ألف ميل من الأرض، أو أبعد بثلاث مرات من القمر.

 




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق