تقرير عن القراءة فى مصر يثير الاهتمام رغم نشره منذ 5 سنوات

تداول عدد كبير من المثقفين ورواد مواقع التواصل الاجتماعى تقريرا صحفيا يفيد بتواجد مصر ضمن قائمة أكثر 10 دول قراءة، حيث تتواجد فى المركز الخامس فى قائمة أعدتها مدونة “NOP World Culture Score Index” لأحدث بيانات حول المؤشر العالمى للإنجاز الثقافى، والتى لم تضم من الدول العربية بجانب مصر، سوى المملكة العربية السعودية.

 

وبالبحث تأكد أن التقرير هو عبارة إحصائية تم إجراؤها منذ 5 سنوات، وتم تحديث بعض معلوماتها خلال شهرى ديسمبر من العام الماضى، وشهر يناير الماضى، لكن يبدو أن التقرير الذى يحمل أرقام تبدو متباينة مع نسب حجم مبيعات الكتب، وقراءة والاستماع للكتب الإلكترونية عبر الإنترنت، إلا أنه يبين ربما حقيقة حول معدل ساعات شريحة كبيرة من القراء المصريين.

 

ورغم أن واقع الأرقام في مصر جاء متباينا حول نسب القراءة وحكم الإقبال على قراءة الكتب خلال العام الحالى، وفى ظل عدم امتلاك بيانات إحصائية عن أرقام المبيعات الخاصة بدور النشر الخاصة، وتحديدا مع حجم التراجع الذى شهدته حركة البيع خلال العام، لا نملك سوى البيانات الإحصائية والمؤشرات التى خرجت عن المؤسسات الرسمية، لنتبين حجم القراءة، ووضع الثقافة فى مصر خلال عام مضى.

 

إلا أن تقرير “NOP World Culture Score Index” لأحدث بيانات حول المؤشر العالمي للإنجاز الثقافي، وضع مصر بين الدول العشرة الأكثر قراءة للكتب عالميا، والذى لم يضم سوى دولتين فقط هما مصر والمملكة العربية السعودية، حيث احتلت مصر مرتبة عالية فى التقرير، بعد أن وصلت للمركز الخامس بين دول العالم الأكثر قراءةً، في حين احتلت الهند المركز الأول عالميا، وجاءت تايلاند فى المركز الثانى، والصين فى المركز الثالث، فيما احتلت المملكة العربية السعودية المركز الحادي عشر عالميا.

 

وبمقارنتها بالأعوام الماضية داخل السوق المصرية، خاصة في ظل مواجهة انتشار جائحة كورونا، شاركت فيه 51 مكتبة، وبحسب الاتحاد فإن أكثر من نصف العينة 32 مكتبة أكدوا أن توزيع وبيع الكتاب الورقي تأثر بنسب تتراوح بين 50- 75% من المبيعات، وأشارت بقية العينة إلى أن نسبة الانخفاض في المبيعات والتوزيع للكتب تراوح بين أقل من 10 إلى 50% لدى 18 مكتبة.

 

 

يعتمد التصنيف الذي سلطت عليه الضوء مدونة Mal Warwick on Books على الساعات التي يقضيها غالبية سكان الدول المدرجة على المؤشر في متوسط عدد ساعات القراءة بصفة أسبوعية، وسجلت مصر معدل 7:30 ساعات أسبوعيًا. في حين سجلت الهند صاحبة المركز الأول 10:42 ساعات في القراءة أسبوعيًا في المتوسط.

 

ولفت تقرير المدونة، التي تتضمن مراجعات لأكثر من 1600 كتابًا، إلى أن شعبية الروايات الأدبية والكتب غير الأدبية آخذة في الارتفاع، على الرغم من هيمنة التلفزيون والهواتف المحمولة والإنترنت، إلا أن المواطنين في الهند يقبلون على قراءة مواد يسهل الوصول إليها ولا تكلفهم الكثير من المال.




الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق