توأم سوري يشق طريقه لعالم التدريب في مصر

عشقا كرة القدم منذ الصغر فصارت حلمهما الأكبر الذي لم يتخليا عنه حتى بعد ظروف الأزمة في بلدهما والتي أجبرتهما على اللجوء. على طريقة العميد حسام حسن وأخيه إبراهيم حسن، يبرز توأم رياضي في محيط المجتمع السوري في مصر بصفة خاصة، كمدربي كرة قدم يشقان طريقهما بعالم التدريب الرياضي في القاهرة.أيمن ومعتز كوجك، في الخمسينيات من عمرهما، أخوان سوريان وصاحبا خبرات واسعة في عالم التدريب الرياضي في سوريا، عبر بوابة أندية الدرجة الثالثة والرابعة ومنتخبات المدارس، إلا أن ظروف الأزمة في سورية قبل عشر سنوات حالت دون استكمال مسيرتهما في عالم كرة القدم داخل بلدهما، ليتجه التوأم إلى مصر، بحثاً عن استكمال الحلم وكتابة فصل جديد في مسيرتهما.

يشتهر التوأم السوري، وهما عضوان بلجنة المدربين باتحاد كرة القدم في سوريا، فرع ريف دمشق، في أوساط السوريين المتواجدين في القاهرة بشكل كبير، ولا سيما في مدينة السادس من أكتوبر التي تشهد حضورا سوريا لافتا، في ظل نشاطات الكابتن أيمن وأخيه معتز كوجك، الداعمة للموهوبين السوريين في كرة القدم في مصر، بعد افتتاح أكاديمية رياضية للتدريب على كرة القدم وإتاحة الفرصة أمام الموهوبين السوريين من الموهبة إلى الاحتراف بالأندية المعتمدة.

ينحدر أيمن ومعتز كوجك من محافظة ريف دمشق. بدأ التوأم عشقهما لكرة القدم منذ الصغر، ليُفضل أيمن مركز المُدافع، بينما يتجه أخوه إلى مركز حراسة المرمى، ليتلازما ويتزاملا في الملعب كما في المنزل، مع قرب الخطوط بين المركزين، وبما يتطلبه من تنسيق وتفاهم بين المدافع والحارس، قبل أن يتجه التوأم إلى عالم التدريب بعد ذلك قبل أكثر من عقدين من الزمن.

“بدأنا العمل في مجال التدريب في سورية قبل أكثر من 20 عاماً، بدءاً من تنظيم الدورات التدريبية لكل الفئات العمرية، للصغار والكبار، وحتى حصلنا على شهادة الاعتماد من الاتحاد السوري لكرة القدم والاتحاد الآسيوي”، يقول الكابتن أيمن  “درّبنا في سورية عدّة أندية في الدرجة الثالثة وصعدنا بهم إلى الدرجة الثانية.. كما دربنا فريق محافظة ريف دمشق، وفرق منتخبات المدارس، وفرق أخرى”، مشيراً إلى أن أخيه معتز يعمل كمدرب حراس مرمى، وفي الوقت نفسه مساعد مدرب له.  

مدير فني ومساعد مدرب، على خطى التوأم الشهير في مصر (حسام وإبراهيم حسن). ولعل هذا الشبه كان دائماً محل تعليقات ومواقف مختلفة من الناس في مصر عادة ما يسمعها أيمن ومعتز كوجك، بشكل طريف.يستذكر أحد المواقف بقوله: “عندما ذهبنا للقاء المدير الفني للاتحاد المصري لكرة القدم الكابتن محمود سعد، رحب بنا بشكل كبير، ونادى الناس بمكتبه لرؤيتنا متحدثاً عن الشبه بيننا”.

“عندما أتينا إلى مصر أنشأنا أكاديمية سورية للتدريب على كرة القدم، حتى صارت تستوعب كل الجنسيات فيما بعد (..) كانت لدينا في سوريا أيضاً مدرسة للتدريب على كرة القدم.. ونلاحظ أن الأمور الخاصة بالاعتماد في مصر ليست سهلة”، يتحدث أيمن عن شغفه بعالم التدريب وتطلعاته لتحقيق المزيد من الخطوات الفعّالة من القاهرة، لكنه يشكو صعوبة الإجراءات الخاصة بالاعتماد الرسمي، ويتطلع لملعب أكبر من حيث المساحة يستطيع خلاله تدريب المواهب.

يشار إلى أن أكاديمة الأخوين السوريين بدأت العمل في مصر منذ أربع سنوات تقريباً، وتضم لاعبين من مختلف الجنسيات، وليست مقتصرة على السوريين فحسب، يقول عنهم الكابتن أيمن، وهو عضو بلجنة التنظيم للاتحاد العام للأكاديميات في مصر: “لدينا لاعبون مميزون، ونحرص على أن يخوضوا اختبارات الأندية المصرية، ليتحولوا من الموهبة حتى الاحتراف، ونتمنى أن يجدوا الفرصة الكافية وأن يجدوا دعماً واهتماماً، على أساس أن غالبيتهم تربوا في مصر ونمت فيها موهبتهم”.

وبموازاة ذلك، فإن أخيه معتز كوجك، وفي عالم التدريب على حراسة المرمى، دأب على مواصلة تطلعاته في هذا المجال، وشارك بدورات تدريبية مختلفة في مصر، مع الكابتن فكري صالح والكابتن والمحاضر حسن مقيم وأسطورة حراسة المرمى في مصر عصام الحضري.

ويستعد الأخوان كوجاك، لتنظيم بطولة جديدة لأكاديميات الجاليات العربية العاملة في مصر، وذلك تحت إشراف الاتحاد العربي للأكاديميات.كما يستعدان إلى إطلاق بطولة جديدة للأكاديميات السورية العاملة في مصر، من أجل انتقاء منتخب الجالية السورية للمشاركة في الفعاليات الرياضية المختلفة.

قد يهمك ايضا

الاتحاد السوري لكرة القدم يُمدد تعليق النشاط الكروي بجميع فئاته حتى إشعار آخر

عقوبات بالجملة على الوحدة وتشرين بعد أحداث مواجهة السوبر






الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق