توصيات المؤتمر الدولي السادس لمعهد الدراسات البيئيه بجامعة مدينة السادات

أنهى المؤتمر الدولي السادس للدراسات والبحوث البيئية بجامعة السادات فعالياته، حيث أسفر عن عدة توصيات هامه تضمنت  
أهمية دعم الأفكار الابداعية في مجال البيئة وعلاقتها بمشاكل إستدامة المياه والطاقة والغذاء والاهتمام بالتحول نحو الحلول الذكية التي تدفع بالمنظومة البيئية والبنية التحتية لتصبح أكثر استدامه وصولا إلى مجتمع الرفاهية  على الاقتصاد وٱليات السوق.

 كما أوصت فعاليات المؤتمر إلى الاهتمام بتشجيع التعاون في البحوث البينية فى مختلف التخصصات البيئية مع نشر الوعي بين أفراد المجتمع للحفاظ على الطاقة وترشيد استهلاك  المياه واستدامة البيئة.

اقرأ أيضا:  تفاصيل ضبط طبيبة نساء وتوليد مزيفة تدير مجمع طبي في سوهاج

والاستفادة القصوى من تدوير الملخلفات بأنواعها الملختلفة و خاصة الالكترونية لتقليل التلوث البيئي من ناحية ورفع الاقتصاد القومي من ناحية أخرى مع الاهتمام
بتكنولوجيا تحويل المخلفات الصلبة إلى طاقة مفيدة.

كما أوصى المؤتمر الدولي السادس إلى إستحداث مواد دراسية تركز على “البيئة والتغير المناخي” كأحد المقررات  الأساسيه لطلبة الجامعات لزيادة الوعي بالمشكلات البيئية والت من اههمها الحد من انبعاثات غاز. 
ثاني أكسيد الكر بون و الاحتباس الحرارى وتشجيع طلبة الدراسات العليا على القيام بتجارب عملية بما  يتعلق بمشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح و الزراعة  الذكية و تطبيقات المواد النانومترية و غيرها من التجارب التى تساعد على تربية ألاجيال القادمة على هذه الأفكار.

كما أشار المؤتمر فى توصياته إلى التوسع في استخدام المركبات  الطبيعية صديقة البيئة والكرياء الخضراء في تحضير  المواد النانومترية لاستخدامها في ألاغراض الطبية والصناعية والزراعية والغذائية.
مع ضرورة الاستفادة من البحوث والدراسات الخاصة باستدامة الموارد الطبيعية البيئية وخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة  وتضمنت التوصيات ضرورة  وضع قوانين وتشريعات ملزمة للشركات لقياس وتقييم الاثار البيئية  والاجتماعية الى جانب الاقتصادية للمشروعات بشكل دوري .

وفي النهاية أكد المؤتمر على أن التنميه المستدامة هي الركيزة الأساسية للمشروعات  التنمويه الشاملة التى تنفذها الدولة فى كثير من القطاعات و المجالات و خاصة فى مجال التنميه الاجتماعية للسكان ممثلة  في  المبادره  الرئاسية حياة كريمه وتطبيق  مفهوم المدينه  الخضراء والاقتصاد ألاخضر فى كافة المشروعات  المستقبلية الصناعية منها و الزراعية مع ضرورة تفعيل اليات التحول الرقمي وخاصة في المنظومه  التعليميه في الجامعات المصريه سواء من  الناحية الادارية أومن الناحية التدريسية و البحثية.

جدير بالذكر أن المؤتمر الدولي السادس لمعهد الدراسات والبحوث البيئيه بجامعة مدينة السادات قد حظى بالعديد من المشاركات المختلفه لباحثين من الدول العربيه والأجنبيه بالإضافه إلى  عدد من الباحثين المهتمين  بشئون البيئة من الجامعات ومختلف المراكز البحثية  ووزارة الطاقة الجديدة والمتجدده  وأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا والمؤسسات الصناعية والجمعيات الأهلية والمنظمات غير الحكومية العاملة في مجال البيئة.

وشهدت فعاليات المؤتمر مشاركة 122 بحثا علميا بالإضافه إلى 5 محاضرات عامة و١٢ جلسه علميه كما شارك فى المؤتمر باحثين من المملكه المتحده« إنجلترا» و هولندا بالقاء محاضرات عامة عن كهربة  قطاع النقل وطرق الزراعة الذكية والمستدامة.
و بوجه عام فقد اتسعت آفاق النقاش لتتناول سبل إثراء البحث العلمي وتعظيم الفائدة  منها مع التركيز على دعم طر ق توطين ونقل التكنولوجيا تماشيا مع رؤية مصر ٢٠٣٠  و تعزيز  ريادة الأعمال والنماذج التجارية التى تدعم الاقتصاد وتلبى احتياجات المجتمع المصري في عصر التحول الرقمي. 

 

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.8&appId=1359824187410363”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق