تيتي يتحدى مطالبات رحيله عن منتخب البرازيل

 نفى أدينور ليوناردو باتشي «تيتي»، المدير الفني لمنتخب البرازيل اليوم الإثنين 7 يونيو 2021، تعرضه للتهديد بالإقالة إزاء موقفه المعارض لإقامة بطولة كوبا أمريكا في البرازيل، وأكد أنه رغم الضغوط، سيواصل العمل وبذل قصارى جهده من أجل «راقصي السامبا».

وفي مؤتمر صحفي إفتراضي، نفى تيتي بشكل قاطع أن يكون قد تعرض للتهديد بالفصل من قبل رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم روجيريو كابوكلو نظرا للاختلافات المحتملة في وجهات النظر بين الطرفين بشأن قرار البرازيل بتولي تنظيم كوبا أمريكا بعد انسحاب الأرجنتين وكولومبيا من هذه المهمة.

ورفض المدرب طرح توقعات بشأن الموقف المشترك لكل من اللاعبين واللجنة الفنية بشأن إقامة كوبا أمريكا في البرازيل، وهو ما لن يتم الكشف عنه إلا بعد مباراة الثلاثاء مع باراجواي في أسونسيون ضمن تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لمونديال قطر 2022.

بالإضافة إلى ذلك، لم ينف أو يكذب أن البرازيليين تخلوا عن المقاطعة وقرروا خوض البطولة التي ستبدأ الأحد المقبل.

وفي هذا الصدد، قال تيتي: «نكرر احترامنا للوضع ولهذا السبب بعد انتهاء جولات التصفيات، ستعلن اللجنة الفنية والرياضيون رأيهم وسيوضحون ذلك للمواطنين».

وأكد المدرب أنه على الرغم من حملة أنصار الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو عبر مواقع التواصل الاجتماعي كي يستقيل من منصبه، إلا أنه سيواصل ممارسة عمله بشكل تام.

وتابع: «في رأيي، وبسبب حجم قيمي وتدريبي، لدي الكثير من الاحترام لعملي وللمنتخب البرازيلي وللحظة التي لعبنا فيها تصفيات كأس العالم، وأفضل طريقة لمكأفاة ثقة أولئك الذين يؤيدوني وأولئك الذين يعارضوني هي أن أبذل قصارى جهدي».

وقال تيتي إن: «مسؤوليتي هي أن أجعل المنتخب البرازيلي يلعب بشكل جيد وهذا ما سأفعله»، موضحا أن التزامه هو أن يتماشى مع صالح المنتخب وليس مع حركة أو حزب سياسي.

وذكر أن اللاعبين واللجنة الفنية يعتبرون التصفيات ذات أولوية ولهذا السبب لن يكشفوا عن موقفهم في إقامة كوبا أمريكا بالبرازيل إلا بعد مباراة الثلاثاء مع باراجواي.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق