جرائم تحرش هزت مواقع التواصل وكاميرا المراقبة هي الدليل على الجريمة 

انتشرت في الأونة الأخيرة ظاهرة التحرش وكانت كاميرا المراقبة هي الوسيلة لفضح المتحرش وذلك من خلال رواد التواصل الاجتماعي الفيس بوك حيث يقوموا بتداولة وانتشارها بشكل سرعة البرق، في صفحات الفيس بوك وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية.

اقرأ أيضا | واقعة جديدة.. كاميرات المراقبة تضبط شخص حاول التحرش بطفلة في أوسيم

رصدت بوابة أخبار اليوم عددا من جرائم التحرش التى هزت السوشيال ميديا خلال الأيام الماضية.

 

كانت الأجهزة الأمنية قد رصدت مقطع فيديو من خلال كاميرات المراقبة، يظهر فيه أحد الأشخاص وهو يعتدي على طالبة، أثناء عودتها من مركز دروس خصوصية بمنطقة الطالبية.

 

وكشفت التحريات أن المتهم يعمل فني تكييف، ويملك سيارة ملاكي، وحاول إغواء الطالبة للركوب معه، وعندما رفضت تعدي عليها بألفاظ مشينة، فقامت بتصوير لوحات السيارة الخاصة به، مما دفعه للاعتداء عليها.

كانت قد نشرت إحدى الفتيات تدعى على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، فيديو أظهر تعرضها لمحاولة تحرش من قبل أحد الأشخاص، وعند فشله في التمكن منها صفعها المتهم عدة مرات متتالية وسط الشارع بمنطقة الهرم، وأمام المارة، دون تدخل منهم، ورصدت كاميرات المراقبة التابعة لإحدى المحلات، المتهم وهو يحاول محاورة الفتاة والحديث معها، وعندما رفضت تبادل الحديث معه انقض عليها وصفعها مرات عدة، مما اضطر الفتاة للهرب من أمامه، قبل تماديه في التعدي.

 

ونشرت الفتاة على حسابها  قائلة «النهارده أقدر أقول إن أنا اتعرضت لأصعب موقف في حياتي، لقيت واحد نازل من عربية، وكان عايز يتحرش بيا في وسط الشارع، ولما ماعرفش ضربني ومش همه حد، والناس واقفة تتفرج وأنا مش عارفه آد حقي، وكمان حاسة إني اتشليت وفي منطقتي ومش عارفة أجيب حقي، بعد ما اتهنت واتشتمت واتضربت بالطريقة دي، وأنا مش عارفة أعمل حاجة غير إني أخدت رقم العربية وعملت محضر بس عارفة إن حقي مش هيتجاب، وهتفضل كل بنت تتعرض لمواقف زي دي ومتعرفش تاخد حقها ومش أول مرة موقف زي دا يحصل معايا وأنا ماشية في الشارع بس متوقعتش إن حد بجح يقوم يضربني».

وأَضافت : «أنا مشوفتش أوسخ من كدا بجد وفي عز النهار والناس ماشية في الشارع ملقيش حد يمسك فيه حتى أعرف آخده على القسم آخد حقي.. حسبي الله نعم وكيل أول مرة أتكلم ف حاجة زي كدا بس أنا تعبت من الناس والشارع وبقى بنسبالي مكان يخوف أنا مش عارفة أقول أيه تاني أو اكتب أيه».

 

الواقعة الثانية

 

كما شهدت مدرسة بمدينة بنها بمحافظة القليوبية، واقعة غريبة عندما فضحت السوشيال ميديا مدرس يقوم بالتحرش بالطالبات، وعلى الفور تم القبض عليه وإحالته لنيابة لتحقيق معه، والتي أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

 

وأدلت طالبة أمام جهات التحقيق، بشهادتها، والتي أكدت أن المدرس لم يقم بالتحرش بالطالبات كما ادعت بعضهن، بينما أنكرت التحرش بها، فيما نفي المدرس ما جاء في اتهامه بالتحرش بطلابه في المدرسة، ببنما أكدت طالبتين أن المدرس يتحرش بهن، حيث اتهمن المدرس بالتحرش بهن في فترات وأعوام سابقة خلال دراستهن.

 

من جانبه، أكد مصدر أمنى، أن بلاغ ورد لقسم شرطة ثان بنها، بمديرية أمن القليوبية، بشأن قيام مدرس مقيم بدائرة مركز شرطة بنها، بالتحرش ببعض الفتيات دخل إحدى المدارس بالقليوبية، أثناء شرح الحصص الدراسية.. وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية بالقليوبية، تمكنت من تحديد مرتكب الواقعة وضبطه.. تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

وبإجراء التحريات وجمع المعلومات، تم التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة أحد الأشخاص مقيم بمحافظة الشرقية.. وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبطه حال تواجده بدائرة القسم، وبمواجهته أقر بارتكابه الواقعة على النحو المشار إليه.. تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

وكشف الدكتور ياسر محمود، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة القليوبية، مساء اليوم الأربعاء، عن تشكيل لجنة لتقصي الحقائق في واقعة اتهام مدرس بالتحرش بالطالبات في إحدى المدارس التجريبية بمدينة بنها، وهي الواقعة التي بدأت النيابة العامة التحقيق في البلاغات الواردة بشأنها.

 

وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم أنه نظراً لعدم وجود طالبات في المدرسة، لظروف الإجازة، سوف يتم سؤال بعض العاملين في المدرسة بشأن ما جاء في اتهام عدد من الطالبات لمدرس اللغة الإنجليزية بالتحرش بهن، أثناء تواجدهن بالمدرسة، أو في سنتر الدروس الخصوصية.

 

الواقعة الثالثة 

كانت «النيابة العامة» تلقت بلاغًا من الفتاة ضد موظف بميناء القاهرة الجوي لتصويرها خلسة أثناء إنهائها إجراءات وصولها بميناء القاهرة الجوي، فسألتها «النيابة العامة» وشهدت بأنها فور تبينها فعل المتهم أبلغت ذويها الذين كانوا معها فواجهوا المتهم بفعله وأبلغوا السلطات الأمنية بالواقعة، وأضافت أنها باطلاعها على هاتف المتهم آنذاك رأت صورتيْنِ لها صوَّرهما المتهم وصورًا لأخريات صُوِّرت بذات الطريقة، وقد شهد ذووها بمضمون شهادتها في التحقيقات.

 

وقد ضُبِط المتهم والجريمة متلبسًا بها، فاستجوبته «النيابة العامة» فيما هو منسوبٌ إليه من تعرضه للمجني عليها في مكان عام بالتقاط صورتين لها بهاتفه المحمول دون رضائها تظهر فيهما مواضع من جسدها بقصد الحصول على منفعة ذات طبيعة جنسية، فأنكر وادعى التقاطه الصور رغبةً في توثيق الزحام الذي كانت فيه المجني عليها لعرضه على رؤسائه، نافيًا أنه قصد غير ذلك من التقاط صور المجني عليها بتلك الطريقة، وكانت «النيابة العامة» قد اطلعت على محتوى هاتف المتهم فشاهدت صورتي المجني عليها على نحو ما شهدت به في التحقيقات، وصورًا لأخريات ملتقطة بذات الطريقة فواجهته بها فأقرَّ بالتقاطه صورَ المجني عليها دون قصد إظهارها على نحو ما أُخذت، وادَّعى عدم علمه بكيفية وجود باقي الصور بهاتفه.

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.8&appId=1359824187410363”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق