جريميو أهم تحدٍ في مشواري.. وهدفي العودة لمنتخب البرازيل

تحدٍ جديد ينتظر الجناح البرازيلي الشهير دوجلاس كوستا، في الفترة المقبلة مع فريقه الجديد جريميو البرازيلي، حيث النادي الذي بدأ منه رحلته مع كرة القدم، قبل أن ينطلق في سماء الكرة العالمية في أوروبا، ويصبح أحد أبرز النجوم في مركزه في فريقي يوفنتوس الإيطالي وبايرن ميونخ الألماني.

وتم اليوم الأربعاء 26 مايو 2021، تقديم دوجلاس كوستا في فريقه الجديد جريميو، وتم الاحتفاء باللاعب الموهوب بشكل كبير عن منصات النادي المختلفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر الموقع الرسمي للنادي البرازيلي العريق.

وسيلعب كوستا صاحب الـ 30 ربيعاً، مع فريق جريميو، المنتمي للنادي مدينة بورتو أليجري على سبيل الإعارة حتى 30 يونيو 2022، لمدة موسم كامل، بعد أن توصل إلى اتفاق مع ناديه الأصلي يوفنتوس الإيطالي، والذي يرتبط معه بعقد سار حتى التاريخ المذكور.

ووفقاً للعقد بين الطرفين ففي حال قرر نادي يوفنتوس عدم تجديد عقد اللاعب الموهوب، سيظل دوجلاس كوستا، في صفوف جريميو حتى 31 ديسمبر 2023، ليظل مع النادي البرازيلي الذي بدأ بين جنباته لمدة موسمين ونصف تقريباً.

وقبل تقديمه اليوم في مقر النادي بمدينة بورتو أليجري، نشر نادي جريميو مقطع فيديو على قنواته الرسمية شوهد فيه دوجلاس كوستا وهو يبكي عندما وطأت قدمه ملعب أرينا دو جريميو مرة أخرى، بعد سنوات طويلة في الملاعب الأوروبية.

وفي أول تصريح له عقب تقديمه اليوم لجماهير نادي جريميو، كلاعب جديد في الفريق، قال دوجلاس كوستا: العودة إلى منزلي القديم يمثل أهم تحدٍ في حياتي، بالنسبة لي يبدو الأمر كذلك، لأنني أعود إلى النادي الذي قدم لي كل ما أملك.

وأضاف كوستا: كانت لدّى الرغبة في العودة إلى النادي الذي نشأت في صفوفه بينما لا يزال لديّ القوة لمساعدته، وأعتقد أنني في عمر جيد، لمساعدة زملائي على تحقيق أشياء مهمة لهذا النادي الكبير في الفترة المقبلة، كما أتمنى أن تساعدني هذه العودة للبيت في تحقيق الأهداف الشخصية التي حددتها لنفسي في الفترة المقبلة، وعلى رأسها العودة للمنتخب البرازيلي من جديد.

وكان دوجلاس كوستا أحد اللاعبين المهمين في المنتخب البرازيلي، حتى فترة قريبة قبل أن تهاجمه الإصابات في الموسم المنصرم ويبتعد عن اختيارات المدرب تيتي.






الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق