جوجل تخسر استئنافًا رئيسيًا في قضية الاتحاد الأوروبي

أيدت المحكمة العامة، وهي ثاني أكبر محكمة في الاتحاد الأوروبي، حكمًا أصدرته المفوضية الأوروبية عام 2017 والذي وجد أن شركة جوجل خرقت قانون مكافحة الاحتكار في كيفية استخدامها لمحرك بحثها للترويج لخدمة مقارنة التسوق وخفضت تصنيف تلك الخاصة بمنافسيها.

واستأنفت جوجل وشركتها الأم ألفابت القرار. ولكن المحكمة العامة رفضت هذا الاستئناف وأيدت غرامة قدرها 2.4 مليار يورو (2.8 مليار دولار).

ولدى الشركة الآن خيار استئناف القرار مرة أخرى أمام محكمة العدل الأوروبية ECJ، أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي.

وهذه النتيجة مهمة لأنها تعزز الحجج المناهضة للاحتكار التي قدمتها مفوضة المنافسة المؤثرة في الاتحاد الأوروبي مارغريت فيستاجر ضد شركات التكنولوجيا الأمريكية.

بالإضافة إلى حالة مقارنة التسوق هذه، تعرضت جوجل لقضيتين رئيسيتين أخريين لمكافحة الاحتكار تشمل أندرويد و AdSense في 2018 و 2019 على التوالي.

وتخضع هذه القضايا الآن لعملية استئناف مماثلة لتلك التي فقدتها الشركة مع Google Shopping.

ويعد مفتاح حجة فيستاجر القانونية في هذه القضية وغيرها من قضايا مكافحة الاحتكار هو مفهوم التفضيل الذاتي – فكرة أن شركة مثل جوجل يمكنها خرق قانون مكافحة الاحتكار باستخدام مركز مهيمن في سوق واحد لمساعدتها في النجاح في آخر.

ولا يعتبر تفضيل الذات في حد ذاته انتهاكًا لقانون مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي. ولكن آثاره الضارة المحتملة – مثل خنق المنتجات الأفضل التي يصنعها المنافسون – ضارة.

الخسارة تعزز حملة الاتحاد الأوروبي لمكافحة الاحتكار

قالت المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي في حكمها الصادر إنها رأت أدلة كافية على أن سلوك جوجل كان ضارًا.

وأوضحت أن الشركة انتهكت قانون مكافحة الاحتكار من خلال تفضيل خدمتها لمقارنة التسوق عبر صفحات نتائجها العامة من خلال عرض وترتيب أكثر ملاءمة مع إبعاد النتائج عن خدمات المقارنة المنافسة في تلك الصفحات عن طريق خوارزميات التصنيف.

ونظرًا لأن التفضيل الذاتي أمر شائع في عالم التكنولوجيا. فإن هذا الحكم يعزز الحجج الأخرى لمكافحة الاحتكار التي يقدمها الاتحاد الأوروبي.

وتظهر القضية أيضًا القيود الشديدة في قدرة الاتحاد الأوروبي على معالجة قضايا مكافحة الاحتكار في عالم التكنولوجيا.

وتم تقديم الشكوى الأصلية في هذه القضية منذ أكثر من عقد من الزمان في عام 2009. وقد لا يكون القرار الجديد هو الحكم النهائي إذا قررت الشركة الاستئناف أمام محكمة العدل الأوروبية.

واستجابةً لحكم عام 2017، أجرت الشركة تغييرات على نموذج أعمالها. وسمح ذلك للمنافسين بتقديم عطاءات للظهور في نتائج بحث التسوق الخاصة بها. ولكن المنافسين قالوا إن هذا أدى إلى تدفق إيرادات جديد للشركة دون التطرق إلى ميزة جوجل الأساسية.

ويعمل دعاة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي على تحويل تركيزهم إلى الاقتراح التشريعي الكبير التالي للكتلة لتكافؤ الفرص مع شركات التكنولوجيا الأمريكية المسمى قانون الأسواق الرقمية، أو DMA.

واقترحت المفوضية الأوروبية هذا القانون في شهر ديسمبر 2020. ويجبر المنصات التقنية على تقديم تنازلات جديدة للمنافسين الأصغر.

ومع ذلك، حتى إذا تمت الموافقة على DMA من قبل المشرعين في الاتحاد الأوروبي. فلن يتم تنفيذه حتى عام 2023 على أقرب تقدير.

اقرأ أيضًا: تكامل مايكروسوفت تيمز مع أوفيس يثير الشكاوى




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق