جوجل تساعد الذين يعانون من إعاقات فى الكلام

أطلقت شركة جوجل تطبيقًا تجريبيًا يمكن للأشخاص الذين يعانون من إعاقات في الكلام استخدامه كمساعد صوت مع المساهمة فى جهود بحثية متعددة السنوات لتحسين التعرف على الكلام من عملاقة البحث.

وتهدف الشركة إلى جعل مساعدها الصوتى Google Assistant، بالإضافة إلى الميزات الأخرى التي تستخدم تقنية الكلام إلى النص والكلام إلى الكلام، أكثر شمولاً للمستخدمين الذين يعانون من حالات عصبية تؤثر في كلامهم، وفقا لتقرير البوابة العربية للأخبار التقنية .

ويطلق على التطبيق الجديد اسم Project Relate، ويمكن للمتطوعين الاشتراك، ولكي تكون مؤهلاً للمشاركة، يجب أن يكون عمر المتطوعين 18 عامًا أو أكثر ويجدون صعوبة في أن يفهمهم الآخرون ويحتاجون أيضًا إلى حساب جوجل وهاتف أندرويد يستخدم نظام التشغيل 8 أو أحدث.

ويتوفر للناطقين باللغة الإنجليزية في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا في الوقت الحالي. ويتم تكليفهم بتسجيل 500 عبارة، التي من المفترض أن تستغرق ما بين 30 إلى 90 دقيقة للتسجيل.

وبعد مشاركة عينات الصوت، يتمكن المتطوعون من الوصول إلى ثلاث ميزات جديدة عبر تطبيق Project Relate. ويمكن نسخ كلامهم في الوقت الفعلي. كما أن لديه ميزة تسمى Repeat التي تعيد تأكيد ما قاله المستخدم بصوت واضح ومركب.

ويعتمد على Project Euphonia يمكن أن يساعد ذلك الأشخاص الذين يعانون من إعاقات في الكلام عند إجراء محادثات أو عند استخدام الأوامر الصوتية لأجهزة المساعد المنزلي، ويتصل تطبيق Project Relate أيضًا بمساعد جوجل الصوتي لمساعدة المستخدمين على تشغيل الأضواء أو تشغيل أغنية بأصواتهم، ودون بيانات تدريب كافية، لم يكن الوصول إلى تطبيقات الشركة الأخرى مثل الترجمة والمساعد متاحًا للأشخاص الذين يعانون من حالات مثل ALS أو إصابات الدماغ الرضحية TBI أو مرض باركنسون.

وفي عام 2019، بدأت الشركة Project Euphonia، وهو جهد واسع لتحسين خوارزميات الذكاء الاصطناعي من خلال جمع البيانات من الأشخاص الذين يعانون من إعاقة في الكلام.

وتقوم جوجل أيضًا بتدريب خوارزمياتها للتعرف على الأصوات والإيماءات حتى تتمكن من مساعدة الأشخاص الذين لا يستطيعون التحدث بشكل أفضل. وهذا العمل لا يزال مستمرًا، ولا يزال يبدو أن جوجل وشركائها يجمعون أصوات المرضى بشكل منفصل من أجل Project Euphonia.

وقالت أوبري لي، مدير العلامة التجارية في الشركة التي تأثر حديثها بسبب الضمور العضلي، في تدوينة: ولقد اعتدت النظر إلى وجوه الناس عندما لا يستطيعون فهم ما قلته، يمكن لـ Project Relate أن يحدث فرقًا بين نظرة الارتباك وضحكة التقدير الودودة.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق