حكاية صخرة وقف عليها النبى بجبل عرفات فى خطبة الوداع.. صور

صخرة رجحت المصادر التاريخية، أن النبى صلى الله عليه وسلم وقف عليها فى خطبة الوداع ، أو استظل بظلها، حيث خطب في حضور 100 ألف صحابى، وتقع الصخرة الشهيرة أسفل جبل عرفات، أو جبل “الرحمة” أو “نمرة”، وتمتد أمامها مساحة منخفضة، حيث ترجح مصادر تاريخية أنها المكان الذي وقف فيه الرسول وخطب الناس في حجة الوداع، وكما أن الصخرة لها شكل مميز لذا رجحت أن تكون هى التي وقف عليها النبى في خطبة الوداع، والتى قال فيها:«فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ عَلَيْكُمْ حَرَامٌ، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، وَسَتَلْقَوْنَ رَبَّكُمْ، فَيَسْأَلُكُمْ عَنْ أَعْمَالِكُمْ، أَلاَ فَلاَ تَرْجِعُوا بَعْدِي ضُلَّالًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ، أَلاَ لِيُبَلِّغِ الشَّاهِدُ الغَائِبَ، فَلَعَلَّ بَعْضَ مَنْ يَبْلُغُهُ أَنْ يَكُونَ أَوْعَى لَهُ مِنْ بَعْضِ مَنْ سَمِعَهُ أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ، أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ مَرَّتَيْنِ».

أي أن النبي ﷺ حرَّم في هذه الخطبة العظيمة الدماء والأموال، وشدَّد علي هذه الحرمة، وشبهها بحرمة يوم عرفة وشهر ذي الحجة والبلد الحرام؛ لما كان عند العرب من تعظيم لهذه الأزمنة والأمكنة، التي لم يكونوا ليسفكوا فيها دمًا، أو يقتلوا حيوانًا، أو يقطعوا شجرة.
 
وفي امتثال هذا الهدي إرساء لقواعد الأمن، وإفشاء للسلام بين أفراد المجتمع الواحد؛ فإن أمن الإنسان في مجتمعه علي نفسه وعرضه وماله أدَّى دوره ونفع غيره.

ثم حذر النبي ﷺ من جريمتين كانتا من سمات أهل الجاهلية وهما القتل والتقاتل، وبيَّن أن الرجوع إليهما من الضلال الذي بعد الهداية؛ فقد أبطلهما الله عز وجل وألَّف بين قلوب عباده المؤمنين.

وفي نهاية هذه الوصايا أمر ﷺ أصحابه بالبلاغ عنه، وهو أمر للأمة في الحقيقة، وبيَّن ﷺ أن العبرة بالعمل والاتباع لا بمجرد السماع.

 ثم ختم بقوله «ألا هل بلغت؟!»،وهو يريد بذلك إقامة الحجة على من بُلِّغ، كما يريد تعظيم ما بَلَّغَ في نفوس السامعين؛ ليمتثلوه.

 


 

 

FB_IMG_1626682418476
 

 

 

FB_IMG_1626682420967

 




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق