خبراء: الصين قد تسبق أمريكا فى رحلتها للقمر بعد تأجيل رحلة ناسا

حذر أحد الخبراء من أن ناسا قد لا تصل بمهمتها البشرية إلى القمر حتى فى الموعد النهائي الجديد للقمر 2025 الذى حددته مؤخرا بعد تأجيل رحلتها للقمر عام كامل، وأثار الخبراء مخاوف من أن الصين قد تهزم الولايات المتحدة على سطح القمر هذا العقد وتصل قبلها.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يأتي ذلك بعد ساعات فقط من كشف وكالة الفضاء الأمريكية أن خططها لإرسال أول امرأة وأول شخص من ذوى البشرة الداكنة إلى القمر قد تأخر لمدة عام.

تسببت سبعة أشهر من التقاضي بشأن دعوى Blue Origin ووباء فيروس كورونا والزيادات غير المتوقعة في التكاليف في تغيير الجدول الزمني.

لكن الدكتورة إيرين ماكدونالد، عالمة الفيزياء الفلكية ومهندسة الطيران، اتفقت مع مدير ناسا بيل نيلسون على أن الافتقار إلى الموارد المالية والهدف غير الواقعي الذي حددته حكومة دونالد ترامب في عام 2019 هو السبب أيضًا.

وقالت ماكدونالد: “الميزانية التي مُنحت لهم للقيام بذلك في ظل الإدارة السابقة لم تكن كافية حقًا لإنجاز كل شيء في الجدول الزمني الذي تم تقديمه لهم”.

كانت ناسا قد خططت في الأصل لإعادة البشر إلى سطح القمر بحلول عام 2024، بعد 52 عامًا من آخر هبوط مأهول، حيث شهد يوجين سيرنان آخر خطوة على سطح القمر في عام 1972.

وحذر نيلسون من أن برنامج الفضاء الصيني قادر بشكل متزايد على إنزال رواد فضاء صينيين في وقت أبكر بكثير مما كان متوقعًا في الأصل.

عندما سئلت عما إذا كان يهم من وصل إلى هناك أولاً، مع الأخذ في الاعتبار أن الأمريكيين صنعوا التاريخ بالفعل وفازوا في سباق الفضاء عندما أصبح نيل أرمسترونج أول رجل يمشي على سطح القمر في عام 1969، قالت الدكتور ماكدونالد: “لا أعتقد أن الأمر مهم حقًا”.

وأضافت: “الشيء الكبير الذي يسعد الجميع برؤيته ليس مجرد رؤية خطوة بشرية بل شخص آخر غير الرجل الأبيض يخطو قدمه على سطح القمر، لذلك المهم حول الجدول الزمنى هو حدوث الرحلة بالفعل ووصول أول امرأة ورجل من ذوى البشرة الداكنة قريبا”.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

شاهد الحادثة:
إغلاق