دبي عاصمة عالمية للمال والأعمال والاستثمار

ت + ت – الحجم الطبيعي

أكد مسؤولون أن الدعم الذي تقدمه حكومة دبي لمختلف القطاعات الاقتصادية الناشطة عززت قدرة الشركات على الصمود بوجه الأزمات، التي يتعرض لها الاقتصاد العالمي، وقال المسؤولون، تعليقاً على الإعلان عن الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي للربع الأول من العام الجاري، خلال اجتماع المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الذي ترأسه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي، في مكتبة محمد بن راشد في دبي، إن اقتصاد دبي نجح في فرض نفسه على المشهد الاقتصادي العالمي، وسجل معدلات نمو قوية، الأمر الذي عزز من مكانة دبي كعاصمة عالمية للمال والأعمال والاستثمار، وحاضنة مبتكرة للاقتصاد الجديد.

إنجاز

وقال عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية في حكومة دبي، إن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ظلت كفيلة بنقل دبي من إنجاز إلى إنجاز، حتى حققت في العام الماضي 2021 نمواً كبيراً في الناتج المحلي الإجمالي، فيما العالم يرزح تحت نير الأزمة الصحية العالمية والأزمات السياسية الشائكة.

دعم

وهنّأ آل صالح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وأعضاء المجلس التنفيذي وجميع العاملين في حكومة دبي، بتحقيق اقتصاد الإمارة نمواً في الناتج المحلي الإجمالي بلغ 6.2 % العام الماضي.

وشدّد آل صالح على أهمية الدعم المالي، الذي تقدمه حكومة دبي، ممثلة بدائرة المالية، لمختلف القطاعات الاقتصادية الناشطة في الإمارة، من خلال باقات التحفيز الاقتصادي، والأثر الذي تُحدثه في إكساب الشركات القدرة على الصمود في الأزمات والعمل بمرونة في مختلف الميادين، مؤكداً حرص الدائرة على مواصلة التنمية الاقتصادية المستدامة.

رؤية ثاقبة

من جانبه، قال أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: من جديد يثبت اقتصاد دبي قدرته أمام مختلف التحديات، التي تفرض نفسها على المشهد الاقتصادي العالمي ويسجل معدلات نمو قوية، حيث سجل الناتج المحلي الإجمالي للإمارة نمواً بنسبة 6.2% خلال عام 2021، وذلك بفضل الرؤية الثاقبة والسياسات المالية الرصينة والتشريعات الديناميكية، التي وجه بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لترسخ دبي مركزها الحيوي كعاصمة عالمية للمال والأعمال والاستثمار وحاضنة مبتكرة للاقتصاد الجديد.

تعافٍ

وأضاف: إن دبي نجحت في التعافي السريع من جائحة كورونا، التي أثرت بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي، كما قادت الإمارة التعافي عالمياً في العديد من القطاعات الحيوية مثل التجارة والسياحة والمعارض، ونجحت بشكل ملهم في تحقيق استضافة استثنائية لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، الذي حقق 24 مليون زيارة، ولا تزال دبي تحقق العديد من الأرقام الصعبة، التي تتجاوز توقعات المحللين في مختلف الأنشطة الاقتصادية، وهو ما يظهر في نشاط حركة التجارة الخارجية وتدفقات الاستثمار الأجنبي والسياحة. وتابع المدير العام لجمارك دبي: إن الجهود مستمرة والمرحلة المقبلة سوف تشهد مستويات أكثر تقدماً وازدهاراً لاقتصاد دبي بمحركات نمو جديدة، ومستويات مرتفعة من ثقة قطاعات الأعمال.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق