دراسة حديثة: البشر عاشوا فى الأمريكتين قبل 30 ألف سنة

زعم أندرو سومرفيل، عالم أنثروبولوجيا من جامعة ولاية أيوا، دليلاً فى المكسيك يؤكد أن البشر عاشوا فى الأمريكتين منذ فترة ترجع إلى 30000 عام، أى قبل 20 ألف سنة من التاريخ المعروف لوصول “الأمريكيين الأوائل”، والذين من المفترض أنهم عبروا جسر بيرنج لاند من آسيا قبل الهجرة جنوبا منذ حوالي 11000 قبل الميلاد.

ونظم  أندرو سومرفيل رحلة استكشافية إلى المكسيك لدراسة أصول الزراعة في وادى تهواكان، وأظهرت الدراسات السابقة أن هذه المنطقة لعبت دورًا تأسيسيًا في تطوير الزراعة في الأمريكتين، حيث تم العثور على عينات من الأشكال الأولى للعديد من أنواع النباتات المستأنسة هناك أثناء الاستكشافات الأثرية، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع ancient-origins.

وسعيًا لمعرفة المزيد عن تاريخ النشاط البشرى فى الوادى، تتبع سومرفيل ورفاقه عينات العظام التي تم انتشالها من كهف كوككاتلان في الستينيات، وأثبتت الحفريات الأثرية داخل هذا الكهف، الذى سكنته الشعوب الأمريكية الأصلية منذ أكثر من 10000 عام ، أنها دالة على الممارسات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية فى الأمريكتين قديما.

في حين أن بيانات التأريخ بالكربون المشع مثيرة للإعجاب، إلا أنها لا تكفى لإثبات أن البشر كانوا في المكسيك قبل 20 ألف عام مما كان يُعتقد.




الخبر من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق