دولة إفريقية تبلّغ عن أول وفاة مرتبطة بلقاح فيروس (كورونا)

قالت السلطات الصحية في جنوب إفريقيا، يوم الخميس، إنها أقامت لأول مرة، صلة مباشرة بين وفاة شخص ولقاح (كورونا) من شركة (جونسون آند جونسون).

وقالت هيئة تنظيم المنتجات الصحية في جنوب إفريقيا (SAHPRA) في بيان إنها أُبلغت عن حالة مميتة لاضطراب عصبي نادر يسمى متلازمة غيلان باريه بعد التطعيم بلقاح كورونا. ولم يتم الكشف عن التفاصيل الشخصية للمريض بسبب اعتبارات السرية، وفق ما ذكر موقع (روسيا اليوم).

وقالت الرئيس التنفيذي لـ(SAHPRA)، بويتوميلو سيميت ماكوكوتليلا، إن تقييم السببية، الذي تم إجراؤه في الامتثال الكامل للمنهجية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية، خلص إلى أن الحالة كانت بالفعل حدثا متعلقا بمنتج اللقاح”.

وتابعت: “كانت الأحداث التي تم الإبلاغ عنها في متلقي اللقاح متوافقة مع تعريف الحالة لمتلازمة غيلان باركيه ولم يتم تحديد أي سبب آخر محتمل لـها في وقت المرض”.

وأضافت أن المنظمة قيّمت حوالي 160 حالة وفاة منذ بدء حملة التطعيم ضد (كورنونا) في جنوب إفريقيا، لكنها لم تثبت أبدا علاقة سببية بين الوفاة والتطعيم حتى الآن. وأكدت سيميت ماكوكوتليلا أن غيلان باركيه، حدث نادر جدا ولكنه شديد يرتبط بإعطاء لقاحات مختلفة وأدوية أخرى ويمكن أيضا أن يحدث بسبب العدوى، مضيفة أن فوائد التطعيم لا تزال تفوق المخاطر بكثير.

وذكرت وكالة (رويترز) أن (جونسون آند جونسون) أشارت في تعليق عبر البريد الإلكتروني إلى أن غيلان باركيه، مرتبط بعدد من اللقاحات والأدوية الأخرى، ويمكن أن ينجم عن SARS-CoV-2 – الفيروس المسبب لـ (كورونا).

وفي العام الماضي، أضافت السلطات في الولايات المتحدة تحذيرا بشأن زيادة خطر الإصابة بغيلان باركيه، في 42 يوما بعد التطعيم، إلى صحيفة حقائق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الخاصة بلقاح (جونسون آند جونسون).
<!–

!–>




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق