رفض وهروب رغم الإغراءات.. ماذا حدث في روسيا منذ إعلان بوتين للتعبئة؟

أثار إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء الماضي، التعبئة الجزئية في البلاد، في إطار العملية العسكرية في أوكرانيا، موجة تنديد دولية، امتد أثرها داخل البلاد.

ورغم تطمينات الحكومة الروسية والاغراءات التي تقدمها للمواطنين لجذبهم للانضمام إلى صفوف القوات الروسية، إلا أن هذا لم يمنع العديد من المواطنين من معارضة هذا القرار بشتى الطرق، إما بالهروب خارج البلاد أو بالتظاهر للتنديد بالقرار.

وأكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف، أن المرسوم يتعلق بعدد المجندين، بيد أن تصريحات بيسكوف لم تمنع كثيرين من التشكيك في نوايا الكرملين وتساؤلات حول ما إذا كان الأمر سيقتصر على تجنيد 300 ألف جندي؟.

خوف مبرر

ويبدو أن التأكيدات التي صدرت من الكرملين لم تطمئن الكثير من الروس، إذ انتشرت على تطبيق “تيلغرام” مجموعات تحمل اسم “أماكن توزيع بطاقات التجنيد” ، جذبت عشرات الآلاف إذ تبادل المستخدمون الأماكن التي يتوقع أن تقوم الشرطة بتوزيع البطاقات فيها.

وذكر منشور مع صورة ضبابية للشرطة والمسافرين: “موسكو – من محطة تشيخوف إلى بوشكين.. يقوم رجال الشرطة الذين يحملون ورق بإيقاف الناس”. ويظهر منشور آخر صورة لرجال يرتدون ملابس مموهة مع عبارة “لقد بدأوا في المجيء إلى نُزل الطلاب في سانت بطرسبرج”.

ولم يتسن التحقق من صحة مثل المنشورات، لكنها تعكس حالة الهلع التي تنتاب الروس عقب إعلان بوتين التعبئة الجزئية.

في المقابل، اتهم أنصار الكرملين والحرب في أوكرانيا من ينشرون هذه المقاطع المصورة بدعم أوكرانيا حيث جاء في أحد المنشورات عبارة: “في شوارعنا لا تقوم الشرطة بالقبض على أحد”.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي في روسيا، بفيديو لأحد المدونين المعارضين، وهو يتّصل بنجل المتحدث الروسي، مدّعيًا أنه مجنّد في الجيش مكلّف الاتصال بعناصر الاحتياط الذين أعلن الرئيس الروسي تعبئة جزء منهم، فيما رد نيكولاي بيسكوف برفضه القدوم، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وردًا على سؤال بشأن هذا الفيديو، أكد دميتري بيسكوف للصحفيين أنه “على علم” بالأمر لكنه أشار إلى أن “النصّ الكامل (للمحادثة) لم يُنشر”.

وترى أصوات المعارضة في روسيا أن حالة الذعر التي نجمت عن إعلان “التعبئة الجزئية” لها ما يبررها.
وقال سيرجي كريفينكو، عضو سابق في المجلس الرئاسي الروسي لحقوق الإنسان، إن خبر الإعلان عن التعبئة الجزئية قد تكون مقدمة للإعلان عن التعبئة العامة.

وأضاف كريفينكو، الرئيس الحالي لمجموعة حقوقية اسمها “المواطن. الجيش. الحقوق”، إنه لم يتم نشر أعداد المجندين كما جاء في مرسوم الكرملين، وفقا لموقع هيئة البث الألمانية “دويتشه فيليه” .

ومنذ مساء الأربعاء، خرجت تظاهرات منددة بقرار التعبئة الجزئية، وقال مجموعة “أو في دي- إنفو” للحقوق المدنية، إن الأمن الروسي احتجز حوالي 100 شخص من المتظاهرين.

ورفع المشاركون لافتات باللونين الأزرق والأصفر لعلم أوكرانيا وهتفوا شعارات مثل “لا للتعبئة!”.

وفي العاصمة موسكو، حذرت السلطات المواطنين من المشاركة في مظاهرة، حيث ذكرت أنهم قد يواجهون ما يصل إلى السجن 15 عاما.

نفاد تذاكر الطيران وزحام المعابر الحدودية

قال مصدر بقطاع السياحة إن زيادة الطلب على تذاكر الطيران، بسبب الذعر من أشخاص يخشون ألا يتمكنوا من مغادرة البلاد في وقت لاحق – فالناس يشترون تذاكر ولا يهتمون بالمكان الذي يسافرون إليه”.

ونفدت الرحلات الجوية المباشرة من موسكو إلى مدينة إسطنبول التركية ويريفان في أرمينيا الأربعاء الماضي، وفقاً لبيانات شركة Aviasales، التي أوردتها “رويترز”.

فيما نُقل عن حرس الحدود الفنلندي قوله إن حركة المرور التي تصل إلى الحدود الشرقية لفنلندا مع روسيا “تكثفت” بين عشية وضحاها.

وكانت أسعار التذاكر ترتفع بشكل مطرد حتى قبل تصريحات بوتين، ووصلت إلى مستوى يعادل 9 أضعاف ما كانت عليه عادة في بعض الحالات بعد خطابه، وفقاً للأسعار التي تتبعها جوجل.

وبينما اشتعل البحث عن آلية للسفر أو الخروج من روسيا، ظهرت مجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي تقدم نصائح حول كيفية الخروج من روسيا، و قدم موقع إخباري روسي قائمة بـ “أين تهرب الآن من روسيا”. فيما كان طابور طويل جداً من السيارات يمتد على طول المعابر الحدودية مع جورجيا.

إغراءات للانضمام

ومن باب ترغيب المواطنين في الاستجابة للتعبئة الجزئية، أصدرت الحكومة الروسية قرارا يكفل للمواطنين ممن يتم استدعاؤهم للخدمة العسكرية وظائفهم، وحقهم في العودة إلى شغلها بعد تسريحهم.

وجاء في قرار الحكومة أن “المواطنين الذين سيتم استدعاؤهم للتعبئة سيتمكنون من الاحتفاظ بسريان عقود عملهم والعودة إلى وظائفهم لشغلها على نفس الحقوق بعد تسريحهم”، وفقا لموقع روسيا اليوم الإخباري.

كما وافق أعضاء مجلس الاتحاد الروسي على قانون يسهل إجراءات الحصول على الجنسية الروسية للمواطنين الأجانب الذين يتعاقدون مع الجيش الروسي للخدمة فيه لمدة عام واحد على الأقل.

من يخضع للتعبئة الجزئية؟

ستؤثر التعبئة الجزئية على من خدموا في الجيش الروسي من قبل، من ذوي الخبرة القتالية، ومن لديهم تخصص عسكري مطلوب، حتى لو كان يشغل منصب برلماني، وفقا لما أعلنته الحكومة الروسية.

وسيتم استدعاء 300 ألف جندي احتياطي، ولن يطال ذلك 99% من موارد التعبئة، بمعنى أن أولئك الذين لم يخدموا في الجيش، ومن ليس لديهم خبرة عسكرية، ومن يدرسون في الجامعات، لن تطالهم التعبئة الجزئية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن يوم الأربعاء الماضي التعبئة الجزئية في البلاد، في إطار العملية العسكرية في أوكرانيا.

وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، إن التعبئة تهدف إلى استدعاء نحو 300 ألف فرد للالتحاق بصفوف القوات المسلحة.

وأكد أن الاستدعاء لن يشمل سوى من سبق لهم وأدوا الخدمة العسكرية، وتضفى عليهم صفة الاحتياط، وأصحاب اختصاصات محددة بحاجة إليها الجيش الروسي، على ألا يشمل الاستدعاء الطلاب، والمشمولين بقائمة طويلة من الإعفاءات.

!function(f,b,e,v,n,t,s)
{if(f.fbq)return;n=f.fbq=function(){n.callMethod?
n.callMethod.apply(n,arguments):n.queue.push(arguments)};
if(!f._fbq)f._fbq=n;n.push=n;n.loaded=!0;n.version=’2.0′;
n.queue=[];t=b.createElement(e);t.async=!0;
t.src=v;s=b.getElementsByTagName(e)[0];
s.parentNode.insertBefore(t,s)}(window,document,’script’,
‘https://connect.facebook.net/en_US/fbevents.js’);
fbq(‘init’, ‘2392364917476331’);
fbq(‘track’, ‘PageView’);
(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js#xfbml=1&version=v2.6&appId=300970513306659”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق