رواج بورش التكييف وجدة والرياض تتصدران رخص إصلاح السيارات

تسببت موجة الحر وارتفاع درجات الحرارة في زيادة الإقبال على الورش الصناعية، لتفقد تكييف المركبات، ومعالجة الأعطال التي تسببت بها درجات الحرارة التي تشهدها معظم المناطق حاليا، في وقت قدر عدد من المستثمرين في 5 ورش صناعية، استقبال نحو 100 مركبة يوميا لمعالجة إصلاح أعطال المكيفات والكهرباء، وارتفاع الحرارة، مشيرين إلى أن حصتهم اليومية تبلغ 3 إلى 5 آلاف يوميا حسب تقدير الأعطال وإصلاحها.

رخص تجارية

وتصدرت الرياض الرخص التجارية لإصلاح كهرباء السيارات بنسبة 38.41 %، تليها جدة بنسبة 30 %، والقصيم ثالثًا بنسبة 9.97 %، والشرقية رابعًا بنسبة 8.20 %، والمدينة المنورة خامسًا بنسبة 7.29 %، وتصدرت جدة الرخص التجارية لإصلاح مكيفات السيارات بنسبة 30 %، والرياض ثانيًا بنسبة 21 %، ومكة ثالثًا بنسبة 15 %، وجازان رابعًا بنسبة 11 %، والباحة خامسًا بنسبة 6 %.

موعد يومي

وضربت مركبات المواطنين موعدًا يوميًا مع ورش السيارات في منطقة جازان، أنعشت الركود التي عانته في الفترات السابقة خلال اعتدال الطقس، إذ لا تكاد تخلو الورش من تواجد المركبات التي لحقتها أعطال كهربائية نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، وتمثلت أبرز الأعطال في: احتراق الكويلات، والأسلاك الداخلية، وضعف ونقص فريون المكيفات، وماء الرديتر والذي يؤدي إلى ارتفاع مؤشر الحرارة بشكل كبير، ما نتج عنه توافد الكثير من المواطنين لتفقد مركباتهم يوميا.

رصد ميداني

ورصدت «الوطن» في جولة ميدانية، إقبال المركبات على محلات الورش، وإصلاح أعطال التكييف والكهرباء، حيث ارتفع سعر الفريون إلى 150 و200 ريال، وبلغت إصلاح الأعطال الكهربائية 200 إلى 300 ريال للمركبة الواحدة.




الخبر من المصدر

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق