«زى النهارده».. وفاة صفية زغلول «أم المصريين» 12 يناير 1946

هي صفية مصطفى فهمى، ابنة مصطفى فهمى باشا، من أوائل رؤساء الوزارة في مصر، وبعد زواجها من الزعيم سعد زغلول صار اسمها صفية زغلول، وكان لها دور بارز في الحياة السياسية المصرية.

ولدت لعائلة أرستقراطية في ١٨٧٨، وتوفيت «زى النهارده» في ١٢ يناير ١٩٤٦ تاركة نموذجاً نسائياً رفيعاً للمصريات، وقد ساهمت بشكل فعال في تحريرالمرأة المصرية إلى جانب هدى شعراوى.

وبعد رحيل زوجها سعد زغلول عاشت عشرين عاما لم تتخل فيهاعن نشاطها الوطنى، وفى ١٩٢١ خلعت الحجابَ لحظةَ وصولِها مع زوجها سعد زغلول إلى الإسكندرية، فكانت أول زوجة لزعيم سياسى عربى تظهر معه دون نقاب في المحافل العامة، وقد خرجت على رأس مظاهرة نسائية في ثورة ١٩١٩، من أجل المطالبة بالاستقلال.

وحملت لواء الثورة عقب نفى زوجها الزعيم سعد زغلول، وقد أصدرت بيانا قرأته سكرتيرتهاعلى الحشدالمجتمع أمام بيت الأمة جاء في بعض منه:«إن كانت السلطة الإنجليزية الغاشمة قد اعتقلت سعد فإن شريكة حياته السيدة صفية زغلول تُشهد الله والوطن على أن تضع نفسها في نفس المكان الذي وضع زوجها العظيم نفسه فيه من التضحية والجهادمن أجل الوطن، وإن السيدة صفية في هذا الموقع تعتبر نفسها أماً لكل أولئك الأبناء الذين خرجوا يواجهون الرصاص من أجل الحرية».

وبعد أن ألقت السكرتيرةهذا البيان على المتظاهرين هتف أحد قادة المظاهرة قائلاً:«تحيا أم المصريين»، ومن يومها اكتسبت السيدة صفية زغلول ذلك اللقب الوطنى «أم المصريين».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    150,753

  • تعافي

    119,212

  • وفيات

    8,249






الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق