«زي النهارده».. وفاة الفنان علي الكسار 15 يناير 1957

في الثالث والعشرين من يوليو ١٨٨٧ ولد «بربرى مصر» على الكسار في القاهرة بحى الحسين، وقد عمل في البداية بمهنة السروجى، وهى المهنة ذاتها التي امتهنها والده لكنه لم يستطع إتقانها فاتجه للعمل بالطهى مع خاله، وفى تلك الفترة اختلط بالنوبيين وأتقن لهجتهم وكلامهم، ودفعه عشقه للتمثيل إلى تكوين فرقة مسرحية في ١٩٠٧ سماها «دار التمثيل الزينبى»، ثم انتقل إلى فرقة «دار السلام»بحى الحسين.

وبدأ يحظى بشهرة ملحوظة بعدما دخل في منافسة مع نجيب الريحانى وابتداعه شخصية «عثمان عبدالباسط» النوبى لمنافسة شخصية «كشكش بيه» التي ابتدعها الريحانى، ونجحت الشخصية نجاحاً عظيماً بأدائه الفطرى والارتجالى، ولا تزال هذه الشخصية خالدة في ذاكرة التمثيل العربى، وفى ١٩٢٤ قفز بفرقته قفزة هائلة عندما انضم إليها الموسيقار الكبير الشيخ زكريا أحمد، وقدم لها العديد من الألحان المسرحية، وفى ١٩٣٤ سافر إلى الشام وقدم مسرحياته هناك ولاقت نجاحاً كبيراً بعد ذلك مر بأزمة أدت إلى إغلاق مسرحه بالقاهرة بعد أن قدم ما يزيد على ١٦٠ عرضاً مسرحياً.

واتجه بعدها إلى السينما وقدم فيها عدداً من الأفلام الناجحة إلى أن توفى «زي النهارده» في ١٥ يناير ١٩٥٧، وهناك كتاب عن على الكسار ألفه ابنه ماجد على الكسار وأرّخ فيه لمسيرة والده الفنية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    153,741

  • تعافي

    121,072

  • وفيات

    8,421

  • الوضع حول العالم

  • اصابات

    93,458,756

  • تعافي

    66,754,535

  • وفيات

    2,000,453







الخبر من المصدر

الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق