سعر الكيلو من 45 إلى 70 جنيهاً .. وإعداده وشراؤه فرحة للبيوت 

هلت نسائم عيد الفطر المبارك، وهلت روائح كعك العيد، وبدأت محال التسالى فى فتح أبوابها من جديد استعداداً لحركة واسعة من البيع احتفالاً  بالعيد، وقد بدأت المحال  منذ أسبوع أو أكثر في تجهيز أماكن بيع الكعك والبسكويت بزيادة معروضها لعرضه بتشكيلات مميزة ومختلفة، لتحريك السوق وجذب الناس للشراء خلال تلك الفترة، فضلاً عن وجود إقبالاً كبيراً من المواطنين على محلات التسالي لشراء اللب والسوداني ومشتقات الحلوى بجميع أنواعها كالشوكولاتة والبنبونى، والتي تستخدم في أيام العيد سواء للمنزل أو كهدية في الزيارات العائلية، حتى أصبحت جزءًا من طقوس الاحتفال لدى المصريين، لذلك قامت «الأخبار المسائى» بعمل جولة ميدانية لرصد استعدادات المحال لاستقبال عيد الفطر المبارك.

اقرأ أيضا | تناول الفسيخ وسباق الإبل مظاهر احتفال أهالي سيناء بعيد الفطر

في البداية تقول هند عبدالرحمن موظفة بإحدى المصالح الحكومية، إنها خاضت تجربة شراء خامات الكعك والبسكويت وتسليمها للفرن، لخبزه مقابل مبلغ زهيد، وفوجئت بنتيجة رائعة، من حيث الطعم والشكل أيضاً وشعرت بالراحة لهذه التجربة وتستمر في تنفيذها كل عيد، مضيفاً أنها تقوم بشراء تسالي  العيد من لب وسوداني وشيكولاتة لإدخال الفرحة والسرور على وجوه أحفادها عند زيارتهم لها في العيد ولزيادة الحرص عليهم تقوم بتحميص السوداني في الفرن الخاص بها. 

وأضاف محمد عطية عامل 36عاما، إنه فضل شراء كعك العيد من الفرن لتوفير الوقت والجهد على زوجته وخاصة مع زيادة معاناتها خلال شهر رمضان من تنظيف الشقة وغيره، مستكملاً أنه يقيم في القاهرة وحيداً بسبب عمله الذي يبعده عن بلدته في الصعيد، فقرر شراء علبة مشكل من حلوى العيد، ليتناول ما بها، حتى يستطيع العودة إلى قريته بعد حصوله على إجازة.

ومن بين ذلك أكدت منى رشاد ربة منزل، أنه مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وإعلان بعض المحال التجارية عن وجود حالات مشتبه بها من العمال، قررت الاستغناء عن شراء الكعك والبسكويت من المحلات الجاهزة والأفران، وإعداده فى البيت، حفاظاً على صحة أولادها وأسرتها من انتقال أى عدوى لهم، مستعينة ببعض الوصفات والفيديوهات الموجودة على الإنترنت.
ومن جانبه يقول كمال عبدربه، صاحب أحد الأفران بالتوفيقيةإ إنه يقوم بتجهيز خامات صناعة حلوى العيد ابتداء من يوم 13 رمضان، حيث يبدء المحل يكتظ بالزبائن من يوم 25 رمضان لشراء الكعك، مستكملاً أنه بدأ بتصنيع حلوى العيد وبيعها للزبائن بأسعار زهيدة، حيث يبدأ كيلو الكعك من 45 إلى 70 جنيهاً، ويليه الغريبة 50 جنيهاً للكيلو الواحد، حيث هناك أنواع أخرى جديدة من الحلوى هذا الموسم «صبالا، كوكس، معمول» ويصل سعر الكيلو 50 حنيها، مضيفاً أن البيتي فور سجل أعلى سعر حيث يتراوح من 70 إلى80 جنيهاً للكيلو الواحد، في حين إن البسكويت أكثر إقبالاً لدى الزبائن ويبدأ سعره من 40 جنيها وحتى 60 جنيها حسب الجودة ونوع الخامات المستخدمة، لافتاً إلى أنه رغم وجود أزمة كورونا إلا أنه لم يؤثر على الناس في شراء الكعك لاستقبال العيد.

وأضاف الحاج محمد السيد الرجل الستينى صاحب أحد المخابز بالمطرية، أننا نقوم بصناعة أفضل أنواع الكعك وحلوى العيد، ولا تقل أي شيء عن المحلات الكبرى ذات الاسم الكبير، ولكن ما نتميز به هو تحطيمنا للأسعار، حيث يبدأ كيلو الحلوى المشكل من 60 جنيهاً، حتى يسهل على المواطنين شراء الكعك دون تكلفة عالية، مضيفاً أنه ابتكر طريقة جديدة لمساعدة المواطنين خلال أزمة كورونا، حيث يشترى الزبون خامات صناعة الكعك ويقوم بخبزه مقابل ثمن المصنعية فقط، والتي تبلغ 12 جنيه للكيلو، رافعين شعار «هات سمنتك.. وكحك عندنا»، مستكملاً أنه فوجئ بإقبال كبير من الزبائن، لأنهم يتأكدون من خاماتهم بالفعل وجودة الدقيق والسمن، وبذلك نكون قد حققنا ربحاً جيداً وأرضينا الزبون.

ومن جانب آخر يقول محمد العدوي، صاحب مقلة بشارع الأربعين عين شمس الغربية، إنه بدأ في تجهيز محلاته لاستقبال عيد الفطر المبارك من خلال مضاعفة الكميات المعروضة لديه من جميع أنواع المسليات والحلوى، تحسباً لزيادة الطلب عليها من قبل المستهلكين، مضيفاً أن الأنواع الأكثر طلباً من قبل المواطنين خلال هذه الفترة هي مشتقات الحلوى مثل حلوى الشيكولاتة، والطوفى، والملبس، والبنبونى، وذلك على اعتبار أنها أطباق رئيسية خلال فترة العيد، مشيراً إلى أن سعر الشيكولاتة التركي 45 جنيهاً للكيلو، وشيكولاتة بندق أو لوز 60 جنيهاً في حين سجلت الشعبي 30 جنيهاً للكيلو، وبلغ التوفى المشكل 32 جنيهاً للكيلو.

كما أشار وليد جابر، صاحب مقلة بالمطرية، إن أغلب محلات التسالي خلال الثلث الأول من رمضان تبدأ فى التجهيز لموسم العيد من خلال التنوع في أصناف الحلوى التى يتزايد عليها الطلب في العيد، مشيراً إلى أن الإقبال على شراء علب الشيكولاتة والبنبونى وشراء السوداني الذى يصل سعره إلى 48 جنيهاً للكيلو الواحد، والذى بدأ من منتصف رمضان، ومن المتوقع أن يتزايد الإقبال على الشراء في آخر ثلاثة أيام من الشهر، وارتفاع الأسعار دفع بعض المواطنين إلى تقليل كمياتهم إلى النصف.

وأكد ياسر العربي أحد العاملين بمقلة بوسط البلد، أن الاستعداد لاستقبال عيد الفطر المبارك بمحلات التسالي والحلويات، عادة يبدأ في الأسبوع الأخير من رمضان، حيث إن معدلات الإقبال على شراء السوداني والحلويات المغلفة تصل لأعلى مستوياتها مع اقتراب العيد وخاصة يوم الوقفة، ما يعوض المحلات حالة الركود وتراجع القوة الشرائية التى دامت طوال أزمة كورونا.

الموضوع من المصدر

مساحة إعلانية - ضع إعلانك هنا
الكلمات الدلالية
إعلان

إقرأ أيضاً:

إغلاق